الشخصية المضطربة
2019/11/30
938

إن الاضطراب حالة غير صحية بنظرة المجتمع يصاب بها الكثير من الناس ويلاحظ بصورتين:

1- الاضطراب بمعناه العام الذي يكون ضد الاتزان، وهذا ما تعنى به الدراسة في هذه الورقات.

2- الاضطراب بمعناه الخاص الذي يشتهر بين علماء النفس، فيقسمون الاضطراب الى عدة اقسام منها الخفيف والمتوسط والشديد وغالباً ما يربطونه بالجانب الصحي والعقلي وغالباً ما يجعلون الاضطراب بالشخصية منشؤه الامراض النفسية، ونحن بهذا المعنى المذكور لا يمكن لنا الخوض فيه والاعتماد على جميع النتائج في هذا الحقل.

إن عدم دقة البناء الفكري والثقافي والسلوكي له الأثر الواضح في اضطراب الشخصية وعدم انسجامها مع المحيط والبيئة التي يسكنها الانسان، فتتكون عدة عوامل في حصول الاضطراب بمعناه العام أحد أهم هذه العوامل هو المزاج وما يرافقه من توتر وعصبية تخرج الانسان عن حده الطبيعي وانسانيته، فتكون عرضة للسخرية والاستهزاء من قبل الكثير من الناس لاسيما اذا كانالشخص في محيط مختلط من هوية واحدة ونظام واحد، بحيث يشذ عنهم الغريب في السلوك او الفكر، ويحصل العكس أيضاً، فقد تجد إنساناً متزن الشخصية بين أفراد لا يتسمون بالاتزان.

علامات ومميزات الشخصية المضطربة:

• من أعظم العلامات التي يشعر بها صاحب الشخصية المضطربة هو عدم وضوح الهدف في هذه الحياة وغياب الكثير من المفاهيم الواقعية في ذهنه وفكره، وكأن فكره مغلق الى حدٍ ما، كما أن هذه العلامة لا تنحصر بهذه الشخصية فقط، بل هي منتشرة بشكل عام لكن ظهورها جزئي وأهميتها بمراحل متدنية.

• مضطرب الشخصية لا أخضر ولا أحمر، اترك اللون واذهب لطبيعة فكره أولاً وانتبه له جيداً هل أفكاره صحيحة؟ هل يشعر بأنه لا يوجد شخص في الكون يفهمه؟ هل يشعر أنه يملك العلم الذي يغير العالم؟ هل تجده مختلفاً عن الناس في تفكيره وثقافته؟

• يكره الآخرين وفي كثير من الاحيان يسبب مشاكل كثيرة، لا يحب الاختلاط كثيراً، وليس لديه رأي ثابت كلما اتضحت له فكرة تمسك بها وهجر الفكرة القديمة، قد يشعر بالملل ويفكر بالتخلص من العقد التي تحيط به بأسرع ما يمكن، وفي كثير من الاحيان يكون عنده برود تجاه مثل هذه المواقف.

• يهتم بنظافة بدنه بشكل جيد وبعضهم يهمل ذلك باستمرار واعتقد أن هذا السلوك ليس وصفاً دقيقاً خاصاً بالشخصية المضطربة ولم يكن مائزاً لها فقط، لكن قد يدخل من جهة مجموعة الاعراض المشهورة.

• يمكن أن تشاهده غير منظم في عمله وغير دقيق في وظيفته أو تعامله مع الآخرين الذين تصبح لديه مسؤولية عليهم، فان الاضطراب كالمرض ينخر جميع المواقع والموضوعات ولا يعرف أي شيء، لا يهتم لبذل المال أحياناً وأحياناً أخرى يكون شحيحاً.

• يتأثر بنقد الآخرين إذا كان مزاجه معتدلاً، وبعضهم يتأثر في أي مزاج يكون فهو يشعر بالغرابة وعدم الالفة ولا يثق بأي عمل يؤديه، وغالباً ما يصاب بالوسوسة ويصل الى درجات جنونية فيها فلا يمكن لأي أحد أن يوقفه.

• لا ننسى أن الاضطراب هنا يحمل معنى سلبياً لكنه في نفس الوقت يحمل معنى ايجابياً ايضاً، فالشخص الذي نَصِفَهُ بالمضطرب يعني ان هنالك وظائف يقوم بها بشكل جيد وأخرى يخطأ فيها، فيعيش حالة من عدم الاستقرار، وهذا لا يعني اننا نصنف هذه الشخصية من الشخصيات الإيجابية.

علاج وتشخيص

• اجعل لنفسك برنامجاً يومياً تجعل القراءة هدفاً لا يمكن أن تتهاون فيه أبداً ثم تذهب الى شخص مختص في العلم الذي تراه قريباً منك، ومن ثم تذهب الى متخصص في العلوم الدينية كي يعطيك المادة التي تقرأها وتستقر فكرياً وتعرض اسئلتك وما يدور في ذهنك في مجالات متعددة.

• من الضروري مراجعة الطبيب النفسي اذا كنت تعاني من اضطراب نفسي، وهذا الاضطراب لا يحل بالقراءة أو الكتابة إنما هنالك دواء خاص به.

• مراجعة ما دون في علم الأخلاق من مصادر متعددة لاسيما تلك التأليفات التي يظهر منها الاهتمام في روحية الانسان وتهذيب سلوكه، بالإضافة الى كتب علم النفس وبعض المصنفات التي تنفع في بناء الذات وبناء شخصيته ككتب التربية والتنمية.

• الاستماع بشكل دوري الى الكلمات التحفيزية والتشجيعية وينبغي مخاطبة مضطرب الشخصية ببعض العبارات الخفيفة الناعمة خوفاً من حصول التضاد والتوتر عنده.

• إذا كنت تعاني من اضطراب الشخصية فلا تتهاون في قراءة هذه الكلمات وتشعر انها لا تنفعك أو يخطر في بالك انك عملت بها ولم تنفع في شيء، كلا، هذه الافكار التي تسيطر عليك هي من تغطي عزيمتك وتقيدك من الخروج مما أنت عليه.

• علاجك أن تكون لك رغبة للخروج من الحالة التي تمر بها، قد لا يعجبك اي علاج او دواء او اي فكرة ولا تشعر ان اي شيء ينفعك وهذا يحصل لدى بعض الافراد ويعود ذلك لعدة عوامل اكتشفوها بأنفسهم فاصبح عندهم استقراء حكموا من خلاله على شيء يكتب فهو لا ينفعهم، لكن هذا الاستقراء لا يوصل لنا كل الحقائق؛ لأنه يعتني بالحالات الثابتة المتشابهة التي يحكمها قانون واحد، وليس كل العلاجات والكلمات والنصائح يحكمها قانون واحد.

• هنالك عجلة يشعر بها المضطرب في كل شيء وهو شعور حقيقي فعليه أن يمسك نفسه ويتأمل في الكلام أو الحركات أو الافعال، فعندما يأتيه كلام غير مفهوم لا يتعجل في الرد السلبي فانه لا ينجح ابداً في هذا التعامل فضلاً عن صعود وتيرة الموقف بينالطرفين.


اختبار


• حدد أماكن اضطراب شخصيتك متى ومكيف؟

............................................................

• لديك القدرة على التخلص من هذه الشخصية، هل حددت برنامجاً لذلك وكيف؟

............................................................

• اذا فشلت في التخلص من شخصيتك المضطربة هل ستقوم بمواصلة الجهد ام تتوقف وتستسلم لليأس؟

................................................................


• اقتنع بعنصر الاندفاع نحو التغيير الذي تمتلكه ولا تفرط به وسجل هنا كل ما تريد قوله عن قوتك أمام عدوك الداخلي.

.................................................................



 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: سلسلة الشخصية الناجحة(اختر شخصيتك)- تأليف: حسن علي الجوادي/ من إصدارات العتبة العباسية المقدسة/ قسم الشؤون الفكرية والثقافية- شعبة الدراسات والنشرات ص 75-80

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا