إظهار الثقة
2024-06-08 06:35:53
250

ينبغي أن ندرك أننا لا نستطيع البناء على جوانب الضعف بل جوانب القوة ولا يمكننا مساعدة أطفالنا أو أي شخص آخر على أن يثق بنفسه إذا لم تكن لدينا ثقة به.. عندما نظهر الثقة بأطفالنا فإنهم يظهرون الشجاعة والثقة بأنفسهم، فبدلًا من إعانتهم أو إلقاء المحاضرات عليهم أو الإصلاح قل مثلا: أنا أثق بك وأنا أعلم أنك تستطيع التعامل مع هذا.. فيستطيع الأطفال من خلال ذلك أن يطوروا مهاراتهم لحل المشكلات وقدرتهم على تحمل الإحباط من خلال التجارب المختلفة التي يمرون بها.. كذلك إقرار المشاعرحيث يمكن للوالدين قول: أنا أعلم أنك مستاء وكنت سأصبح كذلك لو كنت مكانك. 

كما إن أحد أكبر الأخطاء التي يرتكبها بعض الوالدين عندما يقررون تجريب التهذيب الإيجابي هو المبالغة في التسامح لأنهم لا يردون أن يلجأوا الى العقاب وهذا خطأ لأن تدليل الأطفال ليس بالأمر الذي يحظى بالاحترام ومع ذلك فإن إقرار مشاعر الأطفال أمر جدير بالاحترام أستطيع أن أرى أنك محبط أو غاضب أو مستاء ويجدر بك أيضًا أن تكون لديك ثقة بأن أطفالك يمكنهم التعامل مع الإحباط وتطوير الشعور بالقدرة في هذه العملية ثق بقدرة أطفالك على التعامل مع مشكلاتهم الخاصة ويمكنك تقديم الدعم من خلال إقرار المشاعر أو العناق ولكن ليس عن طريق الإنقاذ أو الإصلاح.

وربما كان الصبر هو الجزء الأكثر صعوبة في إظهار الثقة بأطفالنا وهو دائمًا ما يكون أكثر ملائمة لحل مشكلات أطفالنا وهذا صحيح خاصة حين نكون تحت ضغط الوقت وفي هذه الحالات يمكننا أن نأخذ وقتًا فيما بعد لاستكشاف الحلول للمستقبل فاطرح على أطفالك أسئلة استكشافية: مثلًا ماذا حدث؟ ماذا تسبب في ذلك؟ ماذا تعلمت؟ ماذا يمكنك أن تفعل في المستقبل؟ 
وواظب على إظهار الثقة بأطفالك بصورة يومية واسمح لهم بحل المشكلات بأنفسهم ودعهم يشعروا بالقليل من الإحباط واسمح لهم بالعمل من خلال مشاعرهم وسوف يحتاجون الى هذه المهارات في المستقبل.
وعندما تتذكر أن أطفالك لن يبقوا أطفالًا الى الأبد فإن هذا من شأنه أن يساعدك وفي يوم من الأيام سوف يظلون يلحون على أطفالهم ويذكرونهم أن يضعوا أطباقهم في الحوض وينظفوا غرفهم وتذكر أن القدرة هي أفضل معلم فكن قدوة لأطفالك فيما تريده منهم واستغرق وقتًا لتدريبهم حتى يتعلموا هذه المهارات والاجتماع بعائلاتهم بانتظام ومن ثم يحظون بالكثير من الثقة بهم ليصبحوا على أفضل حال ممكنة. 

نجد أيضا أن غرس الثقة بالنفس عند الأطفال، أحد المهام الأساسية للأبوين، التي يحتاج إليها طفلهما بشدة منذ سنوات حياته الأولى، وهو ما يمكن القيام به بمجموعة مختلفة ومتنوعة من الطرق على مدار سنوات نمو الطفل وتطوره، لأن ثقة الطفل بنفسه هي وليدة أحداث ومواقف وردود فعل تجاه تصرفاته، تتبلور داخله تدريجيًا، وتؤثر فيه منذ طفولته، حتى يكتسب هذه الصفة، وتصبح أساسًا لحياته وعاملًا مهمًا في بناء شخصيته القوية القادرة على اتخاذ القرارات، وتحمل المسؤولية، ومواجهة المشكلات في ما بعد، طرق غرس الثقة بالنفس عند الأطفال الثقة بالنفس وتقدير الذات أعظم ما يمكنكِ تقديمه لطفلكِ، فالأطفال الذين لديهم ثقة بالنفس، يشعرون بالحب والقبول والسعادة، وتزيد إنتاجيتهم ويتطورون أسرع ممن لا يشعرون بمقدار الثقة بالنفس، ولكي تزرعي في طفلكِ هذه الصفة اتبعي ما يأتي: 

1. راعي الفروق الفردية بين الأطفال، ولا تتجاهلي أن لكل طفل شخصيته وقدراته، لتفادي الأضرار التي تصيب طفلك عندما تقارنينه بالأطفال الآخرين، وحتى لا يشعر بالدونية. 

2. شجعيه على تحسين أدائه الحاليّ، وقارنيه بالسابق، حتى يشعر بالتقدم والإنجاز، وحددي نقاط قوته وامدحيها، وركزي على الجوانب الإيجابية في شخصيته، فإذا أخفق في شيء ما، اثني على تفوقه في شيء آخر، ليشعر بالثقة والقبول.

3. اكثري من عبارات الاستحسان والتقدير والتشجيع، مثل "أنت تستطيع فعل ذلك"، حتى تعززي من شعوره بقيمة نفسه، وامدحيه على تفوقه في أي مادة، أو أي تصرف صحيح، ولكن بحدود حتى لا يصاب بالغرور. 

4. انصتي لحديث طفلكِ بكل حواسكِ، ولا تقاطعيه أو تنهي جملته قبل أن يكملها بنفسه، وافسحي له المجال كي يعبر عن نفسه ويتكلم ويوضح ما يدور بعقله، وناقشي أفكاره معه، لتثبتي المفاهيم الصحيحة لديه وتصححي المفاهيم الخاطئة، وابتعدي عن النهي والأمر دائمًا وكلمة (دون نقاش)، وردي على جميع أسئلته، ليثق في نفسه ويشعر باهتمامكِ به.

5. لا تكثري من نقده ولا تستخدمي الألقاب الهادمة، أو تنعتيه بشتائم تسيء إلى نفسيته وتسهم في تشويه صورته أمام نفسه، حتى لا يصدق هذا الكلام، ويبدأ بترجمة هذا الاعتقاد الخاطئ إلى سلوك فعلي، لينسجم مع الصورة السلبية التي رسمها عن نفسه، فيصبح شخصية مهزوزة، لا تثق في نفسها ولا في من حولها. 

علامات عدم الثقة بالنفس عند الأطفال:
إذا كنتِ حائرة بخصوص مدى ثقة طفلكِ في نفسه، راقبي العلامات التالية عليه، وحددي هل هي عارضة أم متكررة، ليساعدكِ ذلك على تحديد هل طفلكِ يعاني من عدم ثقة بالنفس أم لا، وانتبهي لاحتمالية وجود مشكلة.. 

  • تجنبه القيام بأي مهمة أو تحدٍ جديد، وهذا يشير إلى الخوف من الفشل أو الشعور بالعجز.
  • ينسحب بعد وقت قصير من بدء لعبة أو مهمة، وهو ما يشير إلى إحباط سريع وعدم ثقة في النفس. 
  • يعلّق بشكل سلبي عن نفسه، كأن يقول عن نفسه (أنا فاشل، لا أحد يحبني، هذا خطئي، الجميع أذكى مني). 
  • يكذب أو يبرر عند اقتراب الخسارة، أو يقلل من الموقف أو يلقي اللوم على الآخرين.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج تهذيب إيجابي - الحلقة السابعة - الدورة البرامجية 79.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا