أعاني من وزني الزائد..ليس لدي إرادة بإنقاصه..ماذا أفعل؟
2021/01/05
102

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..لدي استشارة: هل يمكنكم مساعدتي بإيجاد حل لي فأنا أعاني من الوزن الزائد جربت كل الطرق ..بحثت وسألت وجربت طرقاً عدة ولكن لم استمر بها، حتى خلال ممارستي للرياضة مثلاً أقطع التمرين حين أشعر بالتعب وأقول: أليس من الأفضل لي أن أصلي بدلاً من هذا التعب الذي لا أجر فيه؟ ..أريد تغيير قناعاتي السلبية التي تحبط إرادتي.. ماذا أفعل؟

الإجابة:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. عزيزتي حياك الله وأهلا بك في مركز الكفيل التخصصي الالكتروني للإرشاد الأسري..

عزيزتي.. إليك بعض النصائح آمل الاستفادة منها وكلي ثقة أنك ستطبقينها وتلتزمين بها إن شاء الله تعالى: 

١-فيما يروى عن الإمام العسكري عليه قوله: (ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبة تُذله) ومن خلال هذا الحديث نستشف أن رغبات الانسان إن زادت عن حدها ولم يتمكن المرء من قيادها والإمساك بزمامها فإنها تصبح هي المتحكمة به والقائدة له ومن ثم تذله وترديه، فرغبتك في تناول مايزيد عن حاجة جسمك من الطعام قد أدى الى ازدياد وزنك مما يسبب الى حالات التنمر عليك (كالسخرية) او الشفقة عليك كما ذكرتِ في بصمتكِ، وانت في غنى عن هذين الأمرين، فلمَ تفسحين المجال للتهكم عليك حبيبتي أمسكي بزمام رغبتك واثبتي للجميع أنك قادرة ومتمكنة وستنجحين بالفعل.

٢-انظري الى الاشخاص الذين تحدوا رغباتهم وتحدوا مجتمعهم واستطاعوا أن يلتزموا بنظام غذائي صحي وممارسة التمارين وانجزوا نجاحات باهرة في إنقاص أوزانهم بشكل لا يصدق.

٣-لقني نفسك وغذّي عقلك بالايحاءات الايجابية (أنا قادرة، أنا استطيع، لن استسلم، سأكمل المشوار، لن أنقطع، مستمرة، من نجح قبلي ليس بأفضل مني، سأبهر الجميع، أنا أملك الإرادة، أنا املك الشجاعة، أنا اتحكم بشهوتي لا شهوتي تتحكم بي.. وغيرها ) كرريها دائماً بصوت مسموع كي يستقبلها العقل اللاواعي ويبرمجها برمجة صحيحة.

٤-ما ذكرته أن تبريرك بترك التمارين هو أن تستبدليها بالعبادة، أقول لك أنت قادرة على جعل التمارين عبادة، فخلال ممارستك للتمارين التزمي بتكرار (لا اله الا الله ) مع كل انحناءة مثلاً أو سبحان الله مع كل حركة وهكذا.. وبذلك تأتين بالأمرين معاً الرياضة والعبادة.

٥-اذا دعتك نفسك الى مخالفة الجدول الصحي خوّفيها بالعقوبة بحرمانها من شيء تحبه او رغّبيها اذا ماالتزمت بمكافأتها بشيء ترغبه غير الأكل طبعا. 

٦-تذكري ان كلٌ منا يملك الإرادة إلا أنه لا يريد تفعيلها وتعزيزها، أنت قادرة وذات ارادة قوية وستنجحين بعد الاتكال على الله والاستعانة به، واؤكد على أن تجعلي عقلك قائدا لرغبتكِ لا العكس كي تنعمي بالصحة والسلامة والجمال والكرامة بخلاف ماذا كانت الرغبة هي القائدة للعقل فسيحصل عكس ذلك تماما، كالمرض والقبح والمهانة.. أنتِ لها.. وستبشريني بالنتائج قريباً أنا على ثقة.

 

 

 

الباحثة فاطمة الأسدي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا