أَساليب وثقافات وآدَاب قرآنية*
2020/02/14
11

بحر القرآن الكريم هو ذلك البحر العميق الذي يكافئ ويبهر الغائص فيه بأنواع الدُّرر والكنوز؛ ولأن القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى ودستوره الأعظم والأكرم ومعجزته الخالدة نريد أن نتزوّد من تلك الدّرر بأنواعها ومنها:

ثقافة الاستئذان أنموذجاً

(اسمحوا لي، من فضلكم)، بات استخدام هذه الكلمات قليلاً جداً في المجتمع فعندما يرى بعضهم شخصين جالسين ويتحدثان يأتي مباشرة ويجلس معهم من دون أن يقول لعلّهما يتحدثان في موضوع خاص.

وكذلك نرى هذه السلبية في المنطقة التي يكثر فيها الأقارب بحيث يدخلون البيت من دون استئذان أو من دون أن يطرقوا الباب، ولم يفكروا لعلّ عندهم موضوعاً خاصاً أو أنهم غير مستعدين لاستقبالهم، وعلى الرغم من أن القرآن وضع الأسس لتلك الثقافة القرآنية للكبار والصغار إذ قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ).

وقال تعالى: (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ..).

ومن هذا الباب انطلقنا لنتزود من كلّ ثقافات القرآن، لقد كان الرسول الأكرم(ص وآله) القدوة العملية في حكم الاستئذان فكان لا يدخل بيتاً حتى يستأذن حتى بيت ابنته فاطمة(ع) حيث كان يقف خلف بابها وينادي السلام عليكم يا أهل البيت فإذا أذن له يدخل وإلّا يكررها ثانية وثالثة فإذا لم يسمع الإذن يعود أدراجه من دون ضجر.

ونذكر قوله تعالى: (وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ، وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)، فكم من عبرة وموعظة نقلها لنا القرآن بأسلوب لين وبلفظ جزل بهذه الآيات (التكبر، والغرور، المشي المتزن المتواضع، الصوت الهادئ والواعظ).

وكذلك قوله تعالى:(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)، وجعل الرسول(ص وآله) الأمانة دليلاً على إيمان المرء وحسن خُلقه فقال: " لا إيمان لمن لا أمانة له".(1)

وابتدأت الأخت (أم مريم) بقوله تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)، وقوله تعالى:(..وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى..)، وهذا دليل على أن الحجاب والعفة وغض النظر ومنع التبرج هي أدب قراني وسلوك يحفظ المجتمعات من الانحراف والرذيلة.
 وقد أمرنا الباري بترك الغيبة والاستهزاء وسوء الظن وترك الهمز واللّمز وغيرها، قال تعالى:  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ.. )/ (الحجرات:11) ثم ليس هذا فقط، بل أمرنا أن نجتنب الظن وكثرته؛ لأن بعض الظن أثم وذنب، فقد لا يكون بحق وأنت تفكر بأن أخيك المؤمن سيىء القول أو العقيدة أو العمل.

وختاماً نذكرقول أمير المؤمنين(ع): (واعْلَمُوا أَنَّ هَذَا الْقُرْآنَ هُوَ النَّاصِحُ الَّذِي لَا يَغُشُّ - والْهَادِي الَّذِي لَا يُضِلُّ والْمُحَدِّثُ الَّذِي لَا يَكْذِبُ - ومَا جَالَسَ هَذَا الْقُرْآنَ أَحَدٌ إِلَّا قَامَ عَنْه بِزِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ - زِيَادَةٍ فِي هُدًى أَوْ نُقْصَانٍ مِنْ عَمًى).(2)




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ميزان الحكمة: ص215.

(2) نهج البلاغة: ص252. (*)المصدر: مجلة رياض الزهراء(ع)/ العدد98- مجلة نصف شهرية تصدر عن شعبة المكتبة النسوية في العتبة العباسية المقدسة- زهراء حكمت.

(*)المصدر: مجلة رياض الزهراء(ع)/ العدد98- مجلة نصف شهرية تصدر عن شعبة المكتبة النسوية في العتبة العباسية المقدسة- زهراء حكمت.

 

 

 

 

تحدث معنا
يمكنكم ايضا التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا