أثر أصدقاء السوء على الفرد
2020/02/17
597

هناك أصناف متعددة لأصدقاء السوء الذين ينبغي الإبتعاد عنهم وعدم إقامة علاقات معهم؛ لأنهم لا يجرون إلى الخير والصلاح بل إلى الشر والفساد، وهذا الصنف أشير إليه في الكتاب الكريم بقوله تعالى:{ يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً} وهم بحسب الروايات الشريفة كالتالي:

1-الأحمق الكذاب: فقد جاء في الحديث عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه قال: "إياك وصحبة الأحمق الكذاب، فإنه يريد نفعك فيضرك، ويقرب منك البعيد، ويبعد منك القريب، إن ائتمنته خانك، وإن ائتمنك أهانك، وإن حدثك كذبك، وإن حدثته كذبك، وأنت منه بمنزلة السراب الذي يحسبه الظمآن ماء، حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً".

إن هذه الأخطار الأخلاقية والعواقب السيئة التي عددها الحديث من قبيل الإضرار والخيانة والإهانة والتكذيب، هي كافية للردع عن معاشرته، ومعرفة أن مصير العلاقة معه هو الفشل؛ لأنها تكون هدامة لا بناءة، ومؤدية إلى الإنحطاط لا الإرتقاء، من خلال الآثار الملموسة لهذا النوع الفتاك، بل القاتل من الناحية المعنوية إضافة إلى المادية، ولقد أحسن الشاعر حيث قال:

اتق الأحمق أن تصحبه....  إنما الأحمق كالثوب الخلق

كلما رقعت منه جانباً.... حركته الريح وهناً فانخرق

2-صاحب الغاية الدنيوية: والمراد به الذي يصحبك ليستفيد منك مالاً أو جاهاً أو غير ذلك من الأطماع، التي لا تجعل تلك الصحبة قائمة على أساس التقوى، وليس فيها الصدق والإخلاص، وهو الذي سرعان ما يتخلى عن تلك العلاقة حينما يصل إلى هدفه منك، فقد ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه قال: (إحذر أن تؤاخي من أرادك لطمع أو خوف أو ميل، أو للأكل والشرب، واطلب مؤاخاة الأتقياء، ولو في ظلمات الأرض وإن أفنيت عمرك في طلبهم) وقد صور أحد الشعراء ذلك حينما قال:

إذا قلَّ مالي خِلُّ يصادقني...  وفي الزياد كل الناس خِلاّني

كم من عدوٍّ لأجل المال صادقني... وكم صديق لفقد المال عاداني

وقال آخر:

المرء في زمن الإقبال كالشجرة ...  والناس من حولها ما دامت الثمرة

حتى إذا راح عنها حملها انصرفوا...  وخلفونا تعاني الحر والغبر

3- الضال المُضل: لقوله تعالى: {يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً*لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً}.

4- الفاجر: فقد ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه قال: (لا تصحب الفاجر فيعلمك من فجوره)، ثم قال(عليه السلام): (أمرني والدي بثلاث ونهاني عن ثلاث، فكان فيما قال لي: يا بني من يصحب صاحب السوء لا يسلم، ومن يدخل مداخل السوء يتهم، ومن لا يملك لسانه ندم).

5- البخيل: فإنه قد جاء عن أئمة أهل البيت(عليه السلام) التحذير من صحبته، و ربما كان لأجل أن المرء يأخذ من أخلاق أصحابه ويتأثر بهم، كما عن النبي(ص): (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل)، وعن الإمام الصادق(عليه السلام) قال: (وإياك ومصاحبة البخيل، فإنه يخذلك في ماله أحوج ما تكون إليه).

6- الفاسق: فقد ورد عن الإمام زين العابدين(عليه السلام) أنه قال لولده الإمام الباقر(عليه السلام): (( يا بني انظر، خمسة فلا تصاحبهم ولا تحادثهم ولا ترافقهم في الطريق...) إلى أن قال(عليه السلام):(وإياك ومصاحبة الفاسق، فإنه بايعك بأكله أو أقل من ذلك).

7- القاطع لرحمه: وذلك لما روي عن الإمام الصادق(عليه السلام) عن أبيه (عليهما السلام)قال: قال أبي علي بن الحسين(عليهما السلام): (وإياك ومصاحبة القاطع لرحمه، فإني وجدته ملعوناً في كتاب الله عز وجل في ثلاثة مواضع، قال الله عز وجل: {فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم، أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم}، وقال عز وجل: {الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض اولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار}، وقال الله تعالى في البقرة: {الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون}.

8- الشرير: قال الجواد(عليه السلام): ((إياك ومصاحبة الشرير، فإنه كالسيف المسلول يحسن منظره ويقبح أثره).

9- صاحب اللهو: عن الإمام علي(عليه السلام) قال: ((إياك وصحبة من ألهاك وأغراك، فإنه يخذلك ويوبقك).

10- الجبان: فعن الإمام الباقر(عليه السلام)قال: (لا تصادق ولا تؤاخ أربعة: الأحمق، والبخيل، والجبان، والكذاب...) إلى أن يقول(عليه السلام): ((وأما الجبان فإنه يهرب عنك وعن والديه...).

11- ناشر المثالب: عن الإمام علي(عليه السلام) قال: (لا تؤاخِ من يستر مناقبك، وينشر مثالبك).. أي من يخفي حسناتك ويذيع سيئاتك.

12- رهين المداراة: وهو الذي لا يمكن استمرار الصداقة معه على قواعدها السليمة، دون الخضوع إلى كثير من التكلف والتجمل، وذلك عادة ما يكون مع الأشخاص الذين هم سريعو الغضب والإنفعال، وإذا ما غضبوا هم لا يغفرون، قال أمير المؤمنين(عليه السلام): (ليس لك بأخ من احتجت إلى مداراته).

13- مجهول الوارد والمصادر: يقول الإمام الحسن(عليه السلام): (لا تؤاخ أحداً حتى تعرف موارده ومصادره، فإذا استنبطت الخبرة و رضيت العشرة، فآخه على إقالة العثرة والمواساة في العسر).

14-الزاهد بأخيه: ورد عن النبي(ص) أنه قال: (لا ترغبن فيمن زهد فيك، ولا تزهدن فيمن رغب فيك).

15- صاحب البدعة: فقد جاء عن الإمام الصادق(عليه السلام)أنه قال: "لا تصحبوا أهل البدع ولا تجالوسهم، فتصيروا عند الناس كواحد منهم، قال رسول الله(ص): المرء على دين خليله وقرينه".

16- النمام والخائن والمظلوم: قال الإمام الصادق(عليه السلام): (احذر من الناس ثلاثة: الخائن والمظلوم والنمام؛ لأن من خان لك خانك، ومن ظلم لك سيظلمك، ومن نم إليك سينم عليك).

17- متتبع العيوب: فعن أمير المؤمنين(عليه السلام)قال: (إياك ومعاشرة متتبعي عيوب الناس، فإنه لم يسلم مصاحبهم منهم).

18- المائق: وهو الحاقد الذي لا يريد لك الخير ويلبس الأمور عليك.. عن أمير المؤمنين(عليه السلام): (لا تصحب المائق، فيزين لك فعله، ويود أنك مثله)، وأخيراً المثبط عن الخير: يقول أمير المؤمنين(عليه السلام): (شر إخوانك من تثبط عن الخير، وثبطك معه).

أبعدنا الله تعالى وإياكم عن جميع هؤلاء، ووفقنا لصحبة الأخيار والصالحين بحق محمد وآله الطاهرين.






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج همسة أخوية- الحلقة السادسة- الدورة 32.

 

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا