الفتيات وهوس الشـــراء
2021/03/19
103

أخواتي الفضليات تعشق المرأة التسوق وتعده جزء أساسي من البهجة التي تضفي عليها السعادة بشراء قطعة ملابس جديدة أو إكسسوار، لكن عندما يزيد الشيء عن حده ينقلب إلى ضده ، عندما تنقلب المتعة إلى هوس بدون مبرر أو احتياج.

هوس أو جنون الشراء تصاب به النساء بشكل ملحوظ أكثر من الرجال ، هذا ما أكده الاطباء النفسانين بأنه "مرض نفسي له أسباب اجتماعية تتعلق بالتنشئة أو أسباب نفسية كالاكتئاب أو أسباب بيولوجية أو اضطراب في كيمياء المخ ويحتاج إلى علاج".

 إن اسباب الإصابة بهوس الشراء تعود إلى الأسباب الاجتماعية وهي الأكثر شيوعاً في المجتمعات المتقدمة حيث يلعب الإعلام دوراً كبيراً في تسويق المنتجات مع وجود المغريات وتوافر الناحية المادية فضلاً عن طريقة التنشئة منذ الطفولة حيث تؤدي دوراً أحياناً في إصابة المرأة بهوس الشراء لأنها تمر بضغوط نفسية باستمرار سواء في الحمل أو الولادة أو التربية أو بالعمل وهناك سبب اخر لهوس الشراء لدى بعض النساء والفتيات منهاالحرمان العاطفي: قد ينتج هوس الشراء من الحرمان العاطفي منذ الطفولة، وغياب الأم أو عدم قيامها بدورها وحنانها.

وهناك سبب آخر أيضاً فتياتي منها الشعور بالدونية: فإذا نشأت البنت في مستوى اجتماعي بسيط ، واندمجت مع آخرين كصديقات في مستوى أعلى لديهن ما حُرمت منه، من الممكن أن تصاب بالهوس كتعويض من الحرمان حتى وإن كان ذلك فوق طاقتها المادية.

لكن من منا لا تحب التسوق؟ هل أنا مصابة بهذا الهوس؟ هذه الأسئلة قد تدور في ذهنك الآن ؟ فتياتي قد يتحول التسوق إلى هوس عندما تلجأ المرأة إلى شراء أشياء كثيرة دون الحاجة إليها أو لا المبالغة في الشراء رغم عدم قدرتها المادية، أو أن تلجأ إلى شراء نفس الشيء بعدة ألوان ، ويبدأ الأمر يزيد من المشاكل الأسرية أو المادية أو القانونية أو النفسية وبالتالي يتم تشخيص هذه الحالة نفسياً ـ وبالرغم من شعور مريضة الهوس بالذنب أو الندم بعد الشراء ، فهي تلجأ إلى التسوق مرة أخرى للتخلص من هذا الشعور وبالتالي تدخل في حلقة مفرغة ، أما المواعيد الخطرة التي تهدد مريض الهوس من الممكن أن يكون موسمي في وقت التخفيضات مثلاً وبالتالي البعض لا يملك القدرة على السيطرة على الاندفاعات وهو ما يحدث عند بعض المرضى المصابين بحالات أخرى مثل داء السرقة أو مرض شد الشعر وقضمه أو مرضى الوسواس القهري ، أو نتيجة المرض النفسي.

وحتى لا تكوني واحدة من المصابين بهوس التسوق ننصحك يافتياتي الطيبات بالابتعاد عن المثيرات وهي الأشياء التي اعتدتِ دائماً على شرائها ودائماً تشعرك بالإغراء تجاهها حتى وأنتِ لستِ في حاجة إليها ، أما إذا شعرت أنك مندفعة لهذا الشعور دون القدرة على المقاومة من الأفضل المصارحة المقربين لكِ بأن لديكِ مشكلة ما لمساعدتك في عمل “كنترول” على تصرفاتك أثناء التسوق عن طريق تقديم النصائح والإرشادات أثناء التجول داخل الأسواق ، وإذا لم تفلح معكِ هذه الطريقة فأنتِ في حاجة إلى استشارة نفسية من طبيب مختص ، قبل تفاقم المشكلة النفسية.

وننبهك أيضاً إلى ضرورة تغيير نمط الحياة، والتغلب على أوقات الفراغ بالأشغال اليدوية أو العلاقات الاجتماعية أو ممارسة الرياضة للوقاية من نوبات القلق والتوتر التى تكون بداية لمعظم الأمراض النفسية.

 

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إليكِ يا فتاتي-الحلقة السادسة- الدورة البرامجية61.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا