محتوى الواجبات المنزلية
2021-05-03 11:32:35
58

حول هذه الموضوعة تنبثق لدينا اسئلة عدة: هل أخذت الواجبات المنزلية شكل التكرار؟ فيشرح المعلم الدرس ويكلف الطلبة بحل مسائل أخرى كما وردت في الكتاب المدرسي.
هل تشتمل الواجبات المنزلية على القيام بأنشطة متنوعة يستخدم فيها الطالب أدوات البحث البسيطة كالاستبيانات البسيطة وكتابة التقارير القصيرة المختصرة؟
هل راعت الفروق الفردية أم أن جميع الطلبة كلفوا بها؟ وكيف تم متابعتها؟ هل أخذت المتابعة أشكالاً روتينية مثل من قام بالحل؟ ومن لم يقم بذلك؟ ولماذا يا فلان لم تحل المسائل؟

ويعاقب الطالب الذي لم يحل الواجب بالضرب أحياناً وبالتقريع وبإرساله إلى المدير وبالتهديد بالعلامات أحياناً آخرى وطبعاً لا يكافئ الطالب الذي قام بالعمل.
أسئلة عديدة تحتاج منا إلى التبحّر في سياسة الواجبات المنزلية، معلمين وآباء ومديري مدارس وحتى واضعي المناهج ومن يرسم السياسات التربوية من خبراء وتربويين في بعض من المدارس، لابد من وجود هيكلة للتكليف بهذه الواجبات، مراعاة الكمية والقابلية والطريقة التي يكلف بها الطالب بهذه الواجبات بشكل لا يثير لديه الخوف والقلق والخشية من العقاب لا غير.

ينبغي للواجبات المدرسية االتي يكلف بها الطالب ان تكون هادفة، يَحسُنُ أن يكلف بها الطلبة في بداية الحصة الصفية وليس قبل نهايتها، وعند التكليف ينبغي أن تكون الشروط واضحة، والطلب محدداً ومعقولاً ويمكن القيام به، والوقت المعطى كافٍ، وإذا اشترك أكثر من طالب في العمل فينبغي أن يتحدد دور كل منهم، كما وينبغي أن يستغل المعلم ما قام به الطلبة في البيت في تنظيم التعليم، وتعلم الدرس الجديد، وهنا يشعر الطلبة الذين قاموا بالعمل بالفخر والاعتزاز والثقة بالنفس أمام زملائهم الآخرين، وهذا الأمر يحتم أن تكون الواجبات المنزلية لدرس لم يشرح بعد.

اما محتوى الواجبات المنزلية فحبذا استخدام الواجبات المنزلية التي تثري المادة المقررة في الكتاب، وتُرجع الطالب إلى استخدام مكتبة المدرسة، او وسائل الإعلام، أو البيئة الطبيعية، أو البيئة الإجتماعية، مع التركيز على اهمية استخدام الواجبات المنزلية كمكافآت يمنحها المعلم لمن يستحق، لا كوسائل عقاب أو كوسائل للتهديد بالعقاب، واحتساب جزء من علامة المادة لأداء الطلبة في الواجبات المنزلية.

ومن المبادئ التي ينبغي أن تقوم عليها الواجبات المنزلية ينبغي أن لا تستخدم الواجبات كعقاب أو كتهديد بالعقاب في كل الحالات وأن تستخدم كمصادر تعلم، فمنها يتعلم الطلبة وبها ينظمون تعلمهم إذا تم تعيينها قبل الشرح لا بعد، وأن تراعى الفروق الفردية بين الطلبة وتستغل قدراتهم واستعداداتهم وميولهم إلى أقصى حد كما وينبغي أن ترتبط بأهداف الدرس الخاصة والعامة، وألا يتطلب القيام بها وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً مرهقاً.واخيراً ينبغي أن يشمل الواجب البيتي على مجموعة كافية من التوجيهات والإرشادات التي تساعد الطالب على القيام بالمهام والواجبات التي طلبت منه.

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج قبل بلوغ الساحل-الحلقة السابعة-الدورة البرامجية62.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا