الشخصية الإيجابية
2020/03/16
83

هي شخصية تحب النجاح والابداع والرقي ولا تتوقف عند حد معين متفهمة ومثقفة وتسعى لأن تنال رضا الناس وأن لم يكن ذلك ضمن غاياتها وأهدافها الرئيسة، تبحث عن كل ما يجعلها في صفوف المبدعين وترغب بحجز معقد في طائرة المتفوقين، همها الوصول للاتزان والتعقل اللذين تنتج عنهما أشياء كثيرة ورائعة، ويعتقد أصحابها بانها الشخصية التي أراده الله تعالى أن يكون الانسان عليها، ويعتقدون بأن تهذيب النفس هي دعوة من الدين لبناء شخصية صحيحة سليمة، نطلق عليها اصطلاحاً بالشخصية الإيجابية، ولم تكن على مستوى واحد، بل هنالك تفاوت واضح في الشخصيات الايجابية ينتج عن مستوى الكفاح والجهاد والفهم والاستيعاب والثقافة، فقد تجد شخصاً يبذل الغالي والنفيس من أجل النهوض بشخصيته والحفاظ على ديمومة النجاح والرقي، وقد تجد آخر وصل الى نقطة معينة ولا يريد ان يتجاوزها بالجهد، وهو راضٍ عما وصل اليه، في الواقع هنالك فرقٌ بين هؤلاء رغم أنهم في مرتبة واحدة من حيث الموقع لكن من حيثيات أخرى يوجد تفاوت واضح، كالتنافس على حفظ آيات القرآن الكريم، فان كل واحد من الحفاظ هو في موقع متميز يغبطه عليه الاخرون، لكن فيما بينهم يشعر أحدهم أن الآخر أفضل منه، انها مسالة عطاء وبذل جهدٍ لرقي النفس، وبذلك يكون رقي الانسان في وسط مجتمعه وبيئته التي تحيط به فيعود بذلك النجاح على الجميع، فالعالم يرفع الجهل عن الناس والمهندس يعيد بناء القديم ويخطط لمشاريع تخدم المدينة، والمزارع يزيد من جمال المدينة، والرئيس مسؤول عن رعيته، وكل واحد من هؤلاء اذا قدم ما عليه يكون شخصاً ناجحاً، أما من يكتفي بالنوم والاكل فهو ناجح لنفسه مهمل لغيره لا يقوم بواجبه وهم كُثر في هذه الدنيا.

نتائج الشخصية الإيجابية:

1- قريبة من الله، فتهذيب النفس يعني التغلب على كل وسوسة شيطانية وعدم إخضاع النفس لها، او التقيد بتقييدها، ونبذ الأهواء وترك المصالح الضيقة التي تصير النفس بها شريرة بعيدة عن الحق والصواب.

2- منتجة، نافعة، تبني ولا تهدم، تقوم ولا تفسخ، همها الحقيقة، ضد الباطل بكل صوره، متبعة للحق اينما كان فتعرف الحق ومن ثم تعرف اهله، تصبر في الشدائد ولا تنهار في أصعب المواقف، تسير بسيرة الأولياء متصفة بصفاتهم مبتعدة عن أعدائهم واقفة على خفايا وأسرار كثيرة.

3- تقدم للناس ما هو النافع وتدفع عنهم الضار، يعود نفعها للمجتمع، فلا تظلم ولا تكابر ولا تتسلط على الاخرين ولا تكون سوطاً على جلود الناس ولا سيفاً على رقابهم.

4- يحترمها الجميع ويسعى كل واحد منهم لان يقدم لصاحب الشخصية الايجابية مجموعة من الكلمات الرائعة والهدايا الجميلة تقرباً منه وتمسكاً به؛ لانه يجد شخصيته غنية بالأدب والخلق والتسامح والمحبة.

5- تصل الى درجات عليا بمدة من الزمن، وها هم امامنا العلماء والفقهاء والمهندسون والاطباء، فقد وصلوا الى هذه الدرجات والوظائف بهممهم العالية وجهادهم الطويل، لكن مع ذلك أن كثيراً منهم نال المرتبة التي أرادها بمدة قليلة لعشر سنوات من الدراسة حتى أصبح نجماً في سماء العلم واسمه يدار على الألسن.

6. إن أصحاب الشخصيات الناجحة هم من يقدمون الحلول للمشاكل التي تعاني منها مجتمعاتهم ويسعون جاهدين في خدمة الناس وإصلاح أحوالهم وهدايتهم للصواب كل من موقعه ومكانته، فالفقيه يهديهم الى جادة الصواب التي توصلهم لرب العالمين والطبيب يهديهم الى سلوك الطريق الصحيح في الحفاظ على صحتهم ووقاية أنفسهم، وهكذا كل واحد منهم يمارس دوره.


 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: سلسلة الشخصية الناجحة(اختر شخصيتك): حسن علي الجوادي/ من إصدارات العتبة العباسية المقدسة ص35-38.

 




تحدث معنا
يمكنكم ايضا التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا