مشاكل ابنتي لا تنتهي
2022/07/19
231

السلام عليكم، ابنتي في السنوات الأولى من عمرها في الآونة الأخيرة أصبحت تخبرني قصص تدعي أنها حدثت معها مع أحد معارفنا كأن تقول ضربني فلان وأحيانًا تخبرني أمور غير واقعية وعندما أسألها تجيب أن هذا حدث في منامها أو أنه حدث منذ زمن بعيد  وهذا يقلقني أحيانًا ويشعرني بالإحراج أحيانًا أخرى، أرهقني الموضوع وعرضتها على طبيب نفسي فأخبرني أنها سليمة، مذا أفعل ؟؟ ساعدوني أرجوكم.

الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أهلا أختي العزيزة، الحمد لله أن ابنتك لا تعاني من مشاكل نفسية بل إن حالة التخيل وحالة العناد هي حالة طبيعية موجودة عند الكثير من الأطفال، وعلى الرغم من أن الطبيب أخبرك بأن الطفلة لاتعاني من شيء إلا أنك تصرين على أنها تشكو من علة ما، أختي العزيزة أحيانا المبالغة في الشيء تعطي نتائج عكسية وبالتالي تتولد فعلا أمراض بسبب الإلحاح على أمور هي غير موجودة بالواقع، لذا تعاملي مع ابنتك كطفلة طبيعية وإن كانت تعاند في كثير من الأمور فالعناد حالة طبيعية موجودة عند الكثير لكنها تحتاج إلى سعة الصدر وطول البال والتعامل بحكمة مع الأمور لا بنتشنج وتوتر، فأحيانا عدم الاكتراث يكون السبيل الأمثل للتعامل مع الطفل العنيد.

وإليك عزيزتي بعض النصائح للتعامل مع الطفل العنيد:-

1- عدم إرغام الطفل على الطاعة والتعامل معه بمرونة أكثر، فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه ونستجيب للطفل إذا كان طلبه غير مضر به.

2- كذلك اشغال الطفل بشيء آخر إذا لم ترغبي بالاستجابة لطلبه والتمويه عليه ومناقشته بطريقة هادئة.

3- عدم صياغة العبارات بطريقة توحي بالرفض، مثلا أقول للطفلة (في كل مرة أطلب منك الذهاب للفراش تعاندين) فهنا يتعزز العناد أكثر من خلال الإيعاز الخاطيء في العبارة.

4- عدم وصفها بالعناد على مسمع منها، أو مقارنتها بباقي الاطفال غير العنيدين.

5- إمدحي ابنتك إذا قامت بتصرف جيد، وأشعريها بالحنان والعاطفة من خلال الاحتضان والتقبيل.

6- أعطيها مساحة من الحرية وإبداء الرأي والرفض أو القبول، واعطيها بعض المسؤوليات وشجعيها وامدحيها وتجاوزي عن أخطائها.

7- ضعي الحدود بينك وبينها كي تعرف حدودها، مثلا أقول (الأم لايجوز أن نرفع صوتنا عليها، لأنها كبيرة والله أوصانا باحترامها).

8- إمدحيها أمام الآخرين، مثلا تقولين أمام خالاتها (إن فلانة إبنة مؤدبه مهذبة مطيعة وأنك تحبينها كثيرا).

9- عليك التهيئة قبل أي أمر تصدرينه لها وقللي من الأوامر المباشرة، فمثلا إن أردت منها أن تنهض للنوم هيئيها قبل مدة مثلا قبل ربع ساعة تقولين (إبنتي الحبيبة ستقوم إلى فراشها بعد قليل) وكرري ذلك على مسامعها إلى أن تنتهي المدة، فهي بذلك تتهيأ لاستجابة الأمر.

اذا طبقت هذه النصائح تأكدي أن تعاملها معك سيتغير وتجدين أنها أصبحت أكثر لطفا معك، وأسأل الله لك ولابنتك التوفيق والسداد وأسأله أن يقر عينك بها، حفظكم الله ووفقكم.

 

 

 

الباحثة المختصة

حوراء الأسدي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا