كيف أتعامل مع فضول ابني في المطبخ؟
2019/09/24
481
أختي الفاضلة كما تعرفين أن المطبخ يمثل بالنسبة للأطفال مكاناً رائعاً مليئاً بالأشياء الممتعة، فهم يشاهدون أمهاتهم يعملن داخل المطبخ لتجهيز الطعام بطرق مختلفة، ولذلك فإن الأطفال يكون لديهم فضول دائم ليروا كيف يتم تجهيز وإعداد الطعام مع الوضع في الاعتبار أن هذا النوع من الفضول يكون أيضاً عند الأطفال الأكبر سناً، ومن المعروف أنك لن تتمكني دائما من إدخال طفلك أو طفلتك إلى المطبخ لمساعدتك فيه، ولكن من الممكن أن تفكري في وقت مناسب ليدخل فيه طفلك المطبخ، يمكن للطفل الصغير أن يساعدك في المطبخ عن طريق بعض المهام الصغيرة مثل التقليب أو إعداد المائدة، أما الأطفال الأكبر سناً فيمكنهم أن يساعدوا في تحديد مقادير الوجبة التى يتم تحضيرها مثلاً مع الوضع في الاعتبار أنه حتى الأبناء في سن المراهقة يمكنهم أن يكونوا مهتمين بمساعدتك فى المطبخ إذا قلت لهم أن بإمكانهم اختيار وجبة يحبونها ليساعدوك فى تحضيرها، واعلمي مستمعتي أن مساعدة أطفالك لك في المطبخ أمر سيعود عليهم بعدة فوائد:
- فعندما يرى الطفل فى سن ما قبل المدرسة الأطباق والوجبات التى يحبها وهي في مرحلة التحضير، فإنه سيكتسب خبرة تجعله يشعر أنه يساعد ويسهم فى أعمال المنزل.
- ويمكنك سيدتي أن تعلمي طفلك فى سن المدرسة بعض أساسيات الطبخ مع تشجيعه على استعمال مهاراته الحسابية عندما يأتي الأمر لتحضير الوجبة والمقادير، كما يمكنك أن تستخدمي الوقت الذى يقضيه طفلك معك داخل المطبخ فى التحدث معه حول النظام الغذائى الصحى، وسبب اختيارك لمقادير معينة مما سيجعل طفلك يتبع نظاما غذائيا صحيا فى مراحل عمره المختلفة.
مستمعتي الكريمة قبل أن أنهي برنامجك " قبسات من التربية المثالية" أقول لك: اعلمي أن طفلك الصغير يجب أن توكل إليه بعض المهام، بشرط أن تكون مناسبة لعمره، ليشعر أنه يستطيع إنجازها مع الوضع في الاعتبار أيضاً ضرورة أن تقومي بشرح ما تريدين إنجازه لطفلك بالضبط، إذا كان طفلك صغير السن فمن الأفضل أن تنتظري حتى نهاية اليوم لتطلبي منه مساعدتك في التنظيف والترتيب، ويمكنك مثلاً أن تختاري موعداً معيناً على أن يكون قبل تناول طعام العشاء، ويصبح هذا الموعد جزءاً من روتين الطفل اليومي، وتقومي فيه بترتيب أو تنظيف ما يصنعه الطفل من فوضى.
ولا تتوقعي من طفلك أن ينجز جميع المهام بمفرده، ولذلك عليك أن تشاركيه هذا الأمر. وعلى سبيل المثال يمكنك أنت أن تتولي وضع كتب الطفل في حقيبته أو على رفوف مكتبته على أن يقوم هو مثلاً بإرجاع مكعباته لمكانها، ويمكنك أن تجعلي من عملية الترتيب لعبة ومتعة عن طريق تحديد من سينتهي من مهمته أولاً، وتذكري بأنّك يجب أن تكوني قدوة أمام طفلك بأن تكوني حريصة على وضع أغراضك في مكانها بعد الانتهاء من استخدامها.
ولا تتوقعي من طفلك أن ينجز جميع المهام بمفرده، ولذلك عليك أن تشاركيه هذا الأمر. وعلى سبيل المثال يمكنك أنت أن تتولي وضع كتب الطفل في حقيبته أو على رفوف مكتبته على أن يقوم هو مثلاً بإرجاع مكعباته لمكانها، ويمكنك أن تجعلي من عملية الترتيب لعبة ومتعة عن طريق تحديد من سينتهي من مهمته أولاً، وتذكري بأنّك يجب أن تكوني قدوة أمام طفلك بأن تكوني حريصة على وضع أغراضك في مكانها بعد الانتهاء من استخدامها.
أختي المستمعة عادة ما يحب طفلك مساعدتك في إعداد طاولة الطعام، ولذلك يمكنك أن تطلبي منه مثلاً أن يقوم بوضع الملاعق والمناديل على المائدة، كما عليك أن تكوني صبورة فيما يخص تعليم طفلك تنظيم الفوضى، وتنظيم أغراضه؛ لأن هذا الأمر سيحتاج لبعض الوقت ليصبح عادة عند الطفل، واعلمي أنّه يجب أن تعطي طفلك تعليماتٍ محددة فيما يخص إنجاز المهام المختلفة، فالطفل وهو صغير السن لن يتمكن من استيعاب طلب عام مثل تنظيف غرفته، ولكنك يمكنك أن تطلبي منه مهام محددة مثل وضع ملابسه المتسخة في سلة الغسيل، وعليك أن تقومي بإخبار طفلك أنه قد حان موعد التنظيف؛ لأنّ هذا سيجعله يربط كلمات معينة ومحددة بطلبك مثل هذا الأمر منه.
ولا تنسي مستمعتي أن تشكري وتكافئي طفلك إذا أطاعك وساعدك، وأمّا إذا قام بعمل جيد من ذاته فهنا تكون المكافأة كبيرة، واحذري من أن تلوميه على أي تقصير في عمل قام به من ذاته، فعلى سبيل المثال إذا رغبت ابنتك في أن تفاجئك بشيء يسعدك فقامت الى المطبخ وغسلت الصحون وذهبت وجاءتك قائلة: ( انا عملت لك مفاجأة يا امي فقد غسلت الصحون) فاحذري أن تردي عليها: (انتي الآن كبرت ويجب عليك القيام بمثل هذه الاعمال لكنك لماذا لم تغسلي الصحون الموجودة في الفرن هل نسيتي؟)، فمثل هذا الرد سيولد عندها احباط ونفور من مساعدتك، واعلمي أن ابنتك في مثل هذه الحالة تتوقع منك ان تكافئيها ولو بكلمات الاستحسان والتشجيع، لكن جوابك كان عقوبة وليس مكافأة لأنك: أولا لم تعترف بالمبادرة الجميلة التي قامت بها ابنتك، وثانيا أنك وجهت لها اللوم بصورة غير مباشرة على تقصيرها في ترك صحون الفرن دون غسيل، وهذا غير صحيح وغير سليم في التربية، فاحذري من هذا الإسلوب، واستعملي اسلوب التشجيع لتعلمي ابنتك.
عزيزتي الأم لا تنسي أن تحددي مكاناً معيناً يكون مخصصاً لألعابه، حتى يتعلم أن يقوم بوضع الألعاب فيه بعد أن ينتهي منها، وحتى يدرك أيضاً أن الألعاب مكانها ليس على الأرض.
وعلى طفلك أن يعلم أنه توجد عواقب لعدم مساعدته لك في تنظيف ما وسخه، وفي ترتيب ألعابه، وليعرف أنّه إذا لم يستمع لأوامرك فيمكنك أن تعاقبيه بأخذ لعبته المفضلة منه مثلاً، ولا يفوتك أن تسمحي لطفلك بتزيين الصندوق الذي سيقوم بوضع ألعابه فيه، وملاحظة مهمة أقولها لكي سيدتي إذا كنت لا تحبين إنجاز بعض المهام المنزلية المعينة فلا تقومي بالشكوى أمام طفلك، حتى لا ينظر للتنظيف أو إلى إنجاز مهام المنزل على أنّها أمر سلبي.
وعلى طفلك أن يعلم أنه توجد عواقب لعدم مساعدته لك في تنظيف ما وسخه، وفي ترتيب ألعابه، وليعرف أنّه إذا لم يستمع لأوامرك فيمكنك أن تعاقبيه بأخذ لعبته المفضلة منه مثلاً، ولا يفوتك أن تسمحي لطفلك بتزيين الصندوق الذي سيقوم بوضع ألعابه فيه، وملاحظة مهمة أقولها لكي سيدتي إذا كنت لا تحبين إنجاز بعض المهام المنزلية المعينة فلا تقومي بالشكوى أمام طفلك، حتى لا ينظر للتنظيف أو إلى إنجاز مهام المنزل على أنّها أمر سلبي.
 




























ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 المصدر: برنامج ينابيع التربية - الحلقة الثانية عشرة




تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا