كثير العبث وغريب الأطوار.. مشكلة ولدي الذي يتربى في بيئة أسرية سليمة
2024/06/19
270

السلام عليكم ورحمة الله.. ابني في المرحلة الابتدائية وهو مجتهد في دروسه وذكي جدًا، ولكن سلوكه غريب وكأنه شخص مختل إذ يضع أغلب الأشياء بفمه ويكسرها أو يمزق الملابس التي يرتديها بأسنانه وهو كثير العبث مع أنه يعيش في أسرة تحترمه وهو غير معنف، ومدرسته جيدة، ومنزلنا واسع فهو غير مقيد الحركة كما أن له ألعابًا كثيرة، لذا أجهل أسباب هذه التصرفات الغريبة. 

الإجابة: 
عليكم السلام ورحمة الله  ..أختي العزيزة لاشك أن هناك أسبابًا تستدعي قيام ابنك بهذا السلوك ومن أهمها: 

١- إهمال الأهل: قد يكون السبب الأساسي للعنف عند الأطفال هو إهمال عائلته له، مما أتاح له فرصة لتخريب كل ما حوله.
 ٢-حب الاستطلاع: فقد يكون السلوك التخريبي الذى يتبعه الطفل من أجل اكتشاف ما حوله من أشياء مختلفة .
٣-سلوك مرضي: وقد يكون هذا السلوك مرضيًا يلجأ إليه الطفل لإشباع رغبته المرضية من خلال إتلاف أشياء الآخرين أو ما حوله، ومن الممكن أن يكون سلوكًا انتقاميًا بهدف الثأر والانتقام لنفسه ممن تعمد إيذاءه من الأسرة وأيضًا من الممكن أن يكون تخريبيًا غير متعمد.
٤- التدليل الزائد: التدليل الزائد والمفرط من الممكن أن يكون سببًا في تخريب الطفل لألعابه لأنه يعلم أنه يستطيع استبدالها بألعاب جديدة وقت ما يطالب والديه بشراء أخرى، ولذلك يتخلص من ألعابه وأدواته القديمة لشراء الجديد.
 
نصائح للتعامل معه:

١-ضبط النفس: تلجأ بعض الأمهات للرد على تخريب الطفل بالضرب المبرح وحرمانه من الطعام، وهذا أسلوب خاطئ، حيث ينصح بضبط النفس.
٢-التحلي بالصبر: على الأمهات التحلي بالصبر لمعالجة السلوك التخريبي عند الطفل، والاستفادة من مهاراته.
٣-إعادة التدوير: على الأمهات أن تخطط جيدًا لشغل تفكير الطفل بدلًا من التخريب وكسر الأشياء إلى ابتكار منتج جديد يحوي فكرة جديدة.
٤-استبدال الألعاب القديمة: من الضروري استبدال الألعاب التقليدية إلى ألعاب مبتكرة تحتاج للتفكير مثل المكعبات التي تساعد الأطفال على الإبداع .
٥- مساحة خالية للطفل: تخصيص مساحة مناسبة للطفل للعب مع ضرورة أن تكون الغرفة خالية من الأشياء الثمينة ومحددة فقط للعب .
٦-التحقق من سلوك الطفل: ينبغي التأكد من أن سلوك الطفل ليس عقابًا للأسرة حيث يلجأ بعض الأطفال لمعاقبة الأسرة بكسر الأشياء والمقتنيات التي تحرص الأسرة عليها نتيجة حرمانه العاطفي أو التدليل الزائد أو القسوة المفرطة للطفل.
٧- الحزم والمكافأة: عليكِ الحزم مع المكافأة عند التعامل مع الطفل المخرب، من خلال مطالبته بطريقة حازمة بعدم كسر أي شيء وفي الوقت نفسه مكافأته.

 

 

الباحثة المختصة
حوراء الأسدي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا