معاناة الزوجة الثانية
2024/03/31
221

أنا زوجة ثانية ولكني أعاني من الغيرة المفرطة من الزوجة الأولى، فلا أتحمل أن يذكرها أمامي أو أن يتصل بها ويراسلها، هل هذا نوع من الأنانية والتملك أم غيرة مشروعة؟ 

الإجابـــــــة: 
عزيزتي .. لتكن غيرتك على زوجك هي حافز لتقديم الأفضل له ولك، ولا تجعليها سببًا لإثارة المشاكل أو لتشجيع الوساوس ولا تتركي نفسك للهواجس التي تخلق أفكارًا تضر علاقتك بزوجك، فمن حق زوجك أن يتصل مع أقاربه وأصدقائه وزوجته لها حق أيضًا.

حبيبتي أولًا.. التجسس يأتي لك بالهمّ والغمّ مع حرمته، ثانيًا.. حافظي على صيامك واستثمري وقتك بقراءة القرآن والدعاء والاستغفار لكي تجدي الراحة النفسية وقوة الإرادة في ترك كل ما فيه السبب في بعدك عن طريق الصلاح، ثالثًا وأخيرًا.. لكي تتمتعي بالوقت الذي يكون زوجك عندك لا تفكري بما يفعله خارج البيت مع العلم أنك رضيت بالارتباط به وله زوجه فعليك أن تروضي نفسك على ترك كل ما يخصه وأن تركزي على وجوده معك وكيف تسعدي نفسك ولا تضيعي وقتك بما يدخل القلق والنتيجة خسارة يومك والعيش في صراع وفقدان الراحة والعافية والاستقرار.  

عزيزتي .. توجهي الى الباري عز وجل بالدعاء والاستغفار والتوسل لكي يعود الهدوء الى نفسك لتجدي الرضا وراحة البال وصلاح الحال.

 

 

الباحثة المختصة
مائدة الدوركي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا