ﻛﻮﺏ شاي وسكر
2022/12/13
384

ﺗﺨﻴّﻞ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﻛﺄﺱ ﺷﺎﻱ ﻣﺮّ، ﻭﺃﺿﻔﺖ ﺇﻟﻴﻪ السكر، ﻭﻟﻜﻦ لم ﺗﺤﺮﻙ ﺍﻟﺴﻜﺮ، ﻓﻬﻞ ﺳﺘﺠﺪ ﻃﻌﻢ ﺣﻼﻭﺓ ﺍﻟﺴﻜﺮ في الشاي؟
ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻻ!

ﺃﻣﻌﻦ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻟﻤﺪﺓ ﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻭﺗﺬﻭّﻕ ﺍﻟﺸﺎﻱ، ﻫﻞ ﺗﻐﻴﺮ ﺷﻲﺀ؟!
ﻫﻞ أحسست بالحلاوة؟ﺃﻋﺘﻘﺪ ﻻ..

ﺃﻻ ﺗﻼﺣﻆ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﺑﺪﺃ ﻳﺒﺮﺩ ﻭﺃﻧﺖ ﻟﻢ ﺗﺬﻕ ﺣﻼﻭﺗﻪ ﺑﻌﺪ!؟
ﺇﺫاً ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺃﺧﻴﺮﺓ، ﺿﻊ ﻳﺪﻳﻚ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻚ ﻭﺩﺭ ﺣﻮﻝ كأس ﺍﻟﺸﺎﻱ، ﻭﺍﺩﻉُ ﺭﺑﻚ بأن ﻳﺼﺒﺢ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﺣﻠﻮﺍً..
طبعاً لم يتغيّر الأمر أبداً!ﺇﺫاً ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ من السخف، ﻓﻠﻦ ﻳﺼﺒﺢ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﺣﻠﻮﺍً، ﺑﻞ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﺑﺮﺩ ﻭﻟﻦ ﺗﺸﺮﺑﻪ ﺃﺑﺪﺍً..

ﻛﺬﻟﻚ ﻫﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ..
ﻓﻬﻲ ﻛﻮﺏ ﺷﺎﻱ ﻣﺮّ، ﻭﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﻫﺒﻚ ﺍﻟﻠﻪ تبارك وتعالى ﺇﻳﺎﻫﺎ، ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﺍﻟﻜﺎﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﻧﻔﺴﻚ ﻫﻮ ﺍﻟﺴﻜﺮ، ﺍﻟﺬﻱ ﺇﻥ ﻟﻢ ﺗﺤﺮﻛﻪ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻓﻠﻦ ﺗﺘﺬﻭّﻕ ﻃﻌﻢ ﺣﻼﻭﺗﻪ، ﻭﺇﻥ ﺩﻋﻮﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻜﺘﻮﻑ ﺍﻷﻳﺪﻱ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺃﻓﻀﻞ، ﻓﻠﻦ ﺗﻜﻦ ﺃﻓﻀﻞ..
ﺇﻻ ﺇﻥ ﻋﻤﻠﺖ ﺟﺎﻫﺪﺍً ﺑﻨﻔﺴﻚ، ﻭﺣﺮﻛﺖ ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻚ ﺑﻨﻔﺴﻚ..

ﻟﺬﻟﻚ إﻋﻤﻞ.. ﻟﺘﺼـﻞ، ﻟﺘﻨﺠﺢ، ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺃﻓﻀــﻞ، ﻭﺗﺘﺬﻭﻕ ﺣﻼﻭﺓ ﺇﻧﺘﺎﺟﻚ ﻭﻋﻤﻠﻚ ﻭﺇﺑﺪﺍﻋﻚ، ﻓﺘﺼﺒﺢ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺃﻓﻀﻞ.

 

 

__________________________________
المصدر: نشرة الخميس/ نشرة أسبوعية ثقافية تصدر عن قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة- العدد 885.
علي الأسدي 

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا