كيف اتصرف إذا كان إبني لا يشارك في الصف
2023-12-29 08:47:06
99

أيتها الأم العزيزة قد ينتابك الفضول بخصوص طفلك التلميذ الصغير فعلى الرغم من كل الحماس الذي يكون به أيتها الأم العزيزة عندما يبدأ عام دراسي جديد وكل تحضيراته الملموسة والأدوات، إلا أنه قد يسبب لك الصدمة عندما تسمعين من المعلمة بأنه لا يشارك في الصف، حيث لا تعلمين هل كل الحماس الذي كان به كان فقط للذهاب إلى المدرسة أو لأنه يريد أن يغادر البيت..

وقد تصابين بالصدمة حين تعلمين أنه ليس وحده في هذا الأمر، فهناك العديد من الأطفال يكونون متحمسين وبشكل قوي للذهاب إلى المدرسة، ولكن عند بدء الفصل الدراسي يصبحون أكثر هدوءً ولا يشاركون آراءهم مطلقاً، فبعضهم يكونون متخوفين من المكان وبعضهم يخافون من الإجابة بإجابات خاطئة والعديد من الأسباب الأخرى.

هل يجب أن تقلقي في حال كان طفلك خجولاً؟
في حال كان طفلك يعارض أو يتردّد في المشاركة في نشاطاته المدرسية، من الطبيعي أن تشعري بالقلق خصوصاً في حال كان في الصفوف الأولى لأنها السنوات التي تنمو فيها معارف الطفل الأولى، ولكن حاولي أن لا تُصابي بالذعر كثيراً، فحين تبدأ شخصيته بالتغير لا بد أن سلوكياته ستتغير وبالتالي سيصبح أكثر تفاعلاً في المدرسة.

كيف تشجعين طفلك الخجول؟
1. لا تضغطي عليه حيث ينبغي عليك احترام مكان طفلك في الصفّ ومحاولة مساعدته في التقدم وليس الضغط عليه.

2. تواصلي دوما مع المعلمة فالحديث مع الأساتذة وطاقم الصفّ أمر ضروري، ومن البديهي أنك عرفت بعدم مشاركة طفلك في الصفّ من خلالهم، لذلك ينبغي أن تحافظي على دوران هذه العجلة، فالتقي معهم أكثر من مرة لتتابعي تصرفاته.

3. أرسلي اهتماماته الى الصف ففي حال كان طفلك مهتماً بموضوع معيّن جامعاً كل ما يتعلّق به من معلومات وصور، دعيه يصطحبها معه الى صفه، ولكن احرصي على عدم إجبار المعلمة له على القيام بعرض رسمي واطلبي منها أن تسمح له بالمشاركة والإجابة على الأسئلة.

4. حضريه للنجاح بأن تبحثي عن الأمور التي تزيد من نجاح طفلك، لذلك في حال كنت تشعرين بأنه يخاف من عدم نجاحه في أمر معيّن، اطلبي من المعلمة أن تؤجل النشاط أو في حال كنت تشعرين بأنه ضعيف في أمر معين، اطلبي إليها أن تسهله أكثر، وغيرها من أساليب التبسيط.

5. ساعديه في المنزل فقد يشعر بعض الأطفال بأنهم يتعلّمون أفضل في مكان هادئ من دون إلهاء أو ضغط الصف، إذاً يمكنك أن تحضري الى المنزل ما يجده صعباً لتعملوا عليه معاً وفي شكل إضافي.

6. ركزي على إنجازاته كذلك القيام بنشاطات ممتعة وسهلة من المدرسة، في البيت، هو وسيلة رائعة لتبديد خوفه من المشاركة، لذا لا بد لك أن تعرفي ما يفضله إبنك منها وأن تجعليها جزءاً من نشاطات الليل في المنزل.

كيف يمكنك أن تعرفي في حال كان الوضع أكثر من مجرّد خجل؟
الخجل والهدوء عموماً ليسا مشكلة، ولكن في حال شهدت بعض السلوكيات اللافتة كالبكاء قبل أو في الصف أو التصرف بعنف أو التعرّض بالضرب لأصدقائه، لا بد لك في هذا الوضع من أن تتكلمي مع متخصّصة وفي مركز الكفيل الأسري ستجدين الحل ان شاء الله تعالى.

في الختام نرفق لكم نصاً درامياً بسيطاً يلخص لنا الفكرة كاملة:
أم بتول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أخبرني إبنتي بأن معلمة اللغة العربية طلبتني للحضور في المدرسة.. هلّي بمقابلتها؟
المعلمة: وعليكم السلامه ورحمة الله وبركاته أهلا بك يا أم بتول أعتذر إذا كنت قد أشغلتك عن بيتك وأولادك ولكن أحببت أن نضع حلا لحالة الطالبة بتول فهي خجولة نوعا ما ولا تشارك في الصف وهذا الأمر يؤثر على مستواها الدراسي.
أم بتول: سعيدة جدا بهذا التعاون أستاذة لنصل الى بر الحل ونجاح أولادنا نعم فأنا أيضا ألاحظ هذه الحالة لديها ولا أعرف كيف أتصرف. 
المعلمة: أطلب منك عزيزتي أم بتول أن تقومي بإنشاء مناقشات في المنزل، بطريقة أساسية وبسيطة ليس لها معنى حقيقي للغاية بالنسبة للأطفال فأسرة بأكملها معًا وخلق نقاشًا بناءً على سؤال يمكن أن يكون أي شيء، مثل لماذا يفضل الطفل نكهة واحدة من الآيس كريم وليس فقط أي نكهة أخرى.. وهكذا فالأمر يتعلق بتعلم الأطفال النقاش واحترام دور الكلام وتبادل آرائهم والدفاع عنها وبالتالي نصل الى جزءً من الحل ان شاء الله تعالى. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج كيف أتصرف - الدورة البرامجية 76 - الحلقة الحادية عشر.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا