بكاء الطفل مشكلة ولها حل
2021-07-26 09:27:15
225


يعد بكاء الأطفال من الوسائل التعبيرية عما يريدوه ووسيلة للتواصل مع محيطه فقبل عمر سنتين يكون الطفل معتمداً كلياً على الأبوين وخصوصا الأم فهو لا يستطيع التكلّم؛ فعن طريق البكاء يظهر للأم بأن لديه حاجات يجب تلبيتها ومنها الجوع والألم كالمغص المعوي وغيره والحاجة لتغيير الملابس أو تغيير وضع نوم الطفل وأيضاً من الأسباب الأخرى الضغط الخارجي والتوتر الذي يتعرض له.

للبكاء فائدة كبيرة للطفل ودليل ذلك قول الإمام الصادق(عليه السلام): "واعلم إنّ في أدمغة الأطفال رطوبة إن بقيت فيه أحدثت لهم عللاً عظيمة من ذهاب البصر، فالبكاء يسيل تلك الرطوبة من رؤوسهم فتعقبهم ذلك الصحة في أبدانهم والسلامة في أبصارهم والوالدان لا يعرفون ذلك فهم يدأبون على إسكاته ويتوخان في الأمور مرضاته ومما لا يعلمان إن البكاء أصلح له وأجمل عاقبة".

أما ما بعد عمر سنتين أو الثلاث سنوات يبدأ تواصل الطفل بطرق مختلفة يعترض على الأمور بتذمر وبالتالي يعبر عنه بالبكاء وهي طريقة لابتزاز الأم لتقوم بتلبية كل ما يريده أو ربما يكون ضعف في شخصية الطفل والخوف من العالم المحيط لأنه لا يستطيع مواجهة الآخرين وبالتالي يلجأ إلى البكاء، ولكن بإمكان الأم تجنب هذا الابتزاز بتجاهل الطفل وعدم الرضوخ لطلباته دائما لأنها ستصبح عادة عند الطفل لذا على الأم عدم الانزعاج وقيامها بالصراخ عليه وإنما تتعامل بهدوء وتجلس وتكون بمستوى الطفل والنظر إلى عينه؛ لأن التواصل البصري يعد مهم بالنسبة للطفل وإذا لم تأتِ هذه الطريقة بنتائج إيجابية عليها أن تطلب منه الذهاب إلى مكان آخر وإذا رفض عليها هي الذهاب الى مكان آخر وتتركه مع عدم الاكتراث له.

إذن لابد أن تكون للأم حيل متعددة وعدم استخدامها طريقة واحدة في كل مرة؛ لذا لابد للأم من الصبر والحكمة في التصرف مع الطفل ومحاولة استشارة المختصين.
هذا ما تفضلت به الضيفة الكريمة (عذراء سالم عويز) حول هذه الموضوعة.

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج بهجة الروح-الحلقة الثامنة-الدورة البرامجية42.


تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا