اقتصاد الأسرة بوصفه جزء من اقتصاد المجتمع
2021/10/18
184

أخواتي الكريمات إنّ لدور المرأة أهمية في تدعيم الأسرة حيث تعد في كثير من الأحيان صاحبة الدور الأكبر والأبرز في استقرار هذه الأسرة، بالتالي اخواتي فإنّ حجم ما قد يقع على عاتقها من مسؤوليات تتعلق باستقرار وضعها الاجتماعي والاقتصادي قد يناهز بل ويتجاوز أحياناً ما قد يقع على عاتق الرجل من هذه المسؤوليات، مما يجعلها في أغلب الأحيان العنصر الأهم في الأسرة المستقرة، وصاحبة الدور الأكبر فيه".

ودور المرأة الاقتصادي في الأسرة والمنزل يعد في كثير من الأحيان الدور الأهم؛ فعلى الرغم من أنّ دورها قد لا يتجاوز حدود منزلها في حالات كثيرة إلا أنها باعتبارها المشرفة المباشرة في الغالب على المصروفات من ناحية، والمتطلبات الأسرية من ناحية ثانية فهذا يجعل دورها حيوياً ومهماً جداً في سبيل تحقيق التوازن ومنع حدوث أي خلل فيه قد ينجم عن ارتفاع حجم المصروفات بالمقارنة مع الدخل المالي للأسرة.

أخواتي الكريمات تستطيعين كسيدة منزل ومشرفة على متطلباته أن تصلي الى تحقيق التوازن الاقتصادي والذي هو بدوره جزء لا يتجزأ من توازن المجتمع 
فقط عليك  ان تعرفي دخل أسرتك الكامل كخطوة أولى تنطلقين منها.

وحساب كل مصاريفك الشهرية ولا تغفلي أي شيء حتى ولو كان صغيراً، وتأكدي تماماً أنّ هذا الأمر سيكون مرهقاً في البداية فقط، ومع الوقت سيصبح بسيطاً وفي منتهى السهولة.

 تأكدي ايضا  قبل كل شيء من أنّ دخلك الشهري أو مصروف المنزل بتعبير آخر يغطي كل الالتزامات المطلوبة، وفي حال كان المصروف أعلى من الدخل الشهري قومي أولاً بتقسيم المصروفات حسب الأولويات واحرصي على أن تكون بالبداية المصاريف التي لا يمكن تأجيلها وتليها بعد ذلك الأقل أهمية.


وتأكدي عزيزتي المدبرة الفاضلة أنه ومهما كان حجم العجز ومن خلال ترتيبك السابق فإنك ستصلين لأوضاع مالية أفضل بكثير مما لو كانت عليه الأمور بدون ترتيب وبالتالي فإنّ استقرار الأسرة والذي يعتبر الاستقرار المالي والاقتصادي لها من أهم أسبابه يعتمد بطريقة أو بأخرى على دور المرأة في تحقيق ذلك التوازن، ومدى نجاحها في تحجيم مصروفاتها وتقنينها وتقليص حجم العجوزات مع الأخذ بعين الاعتبار المدخول الشهري لتلك الأسرة.

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج المدبرات أمراً- الحلقة الثالثة- الدورة البرامجية64.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا