الاعتذار من الآداب المهمة لكن زوجي يعدّه تكفيرًا عن ذنب عظيم
2024/05/23
234

السلام عليكم..مشكلتي هي أنني دائمًا ما أبادر بالاعتذار رغم أني غير مخطئة لكي تسير مركب الحياة الزوجية على ما يرام من أجل العائلة، لكن هذا الشيء لا يراه زوجي بأنه من الآداب المهمة التي على الإنسان التحلي بها، بل اقنع عقله الباطني أنني اعتذر لأني مذنبة، وهذا ما يجعلني دائمًا في صراع داخلي، هل اعتذر أم لا؟ لاسيما أني لست على خطأ.

 

الإجابة:

عزيزتي، لكل إنسان ابتلاء في حياته ومداراة الزوج أحد هذه الابتلاءات، والاعتذار عن الخطأ قوة لا يملكها زوجك وربما هو من النوع الاتكالي لذلك ينتظر منك الاعتذار حتى لو كان هو السبب في هذا الخطأ.

عزيزتي.. إن جهاد المرأة ليس بالأمر البسيط، فهي تحتاج الى الصبر باستمرار فكوني ذكية وماهرة باستعمال الكلام في أثناء الحوار مع زوجك وحاولي أن تعطيه أكثر من معنى فيه اعتذار وعتاب وكبرياء بلطف، وكوني له كما يريد حتى يبحث عن رضاك، وتوجهي الى الله دائمًا وأبدًا بالاستغفار والدعاء.

الباحثة المختصة
مائدة الدوركي

 

 

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا