اسمحوا لي أن أعيش..!
2019/12/01
479

منذُ أن هبطتُ من بطن أمي وأنا أقول في صراخي: دعوني أعيش كما أريد لا كما تريدون..!

أليس هذا ما اوصانا به أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث قال: "لا تقسروا أولادكم على اخلاقكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم".

فدعوني أعيش بتربية ضميري، دعوني أعيش وانتقل برحبة عمري لأرض الجمال التي تحويني، دعوني ونفسي النفيسة أريد أن أغمسها بحب آل محمد بكرةً وأصيلا، فلِمَ هذا التقييد، ولِمَ هذه العجرفة يا عائلتي الكريمة؟!

دعوني وعقلي أملؤه بحب القرآن، ودراستي التي تكمل لي حب الأوطان والأكوان، فلِمَ هذا التجريف نحو الهاوية، ولِمَ هذه القساوة يا عائلتي الكريمة؟!
دعوني وقلبي أملؤه بحب الحسين (عليه السلام)، أحييه بعد أن مات بغفلة أنتم اوقعتموني بها، قد أمات قلبي عظيم جنايتي، رأيت الحسين منهجا ومن إحياء فكره حرمتموني، ورأيت الحسين دمعة ومن مقلتي حرمتم عليّ هطولها وركوني، ورأيت الحسين منهجا ومن جمال رؤيته حرمتم قلبي من قصده، وأن أفضفض له شجوني..!

اتركوا قلباً مات بسجنكم القاسي، اتركوا بدناً مات بشككم والمآسي، اتركوا فكراً جمد من تخلفكم التي جعلت جسمي كبيت العنكبوت الذي يجافي، اتركوا نفساً ضاقت ذرعاً من احتباسكم الأخلاقي.

لم يتبقَ من هذه الفتاة من عمر تقضيه، فكل عمرها قضيتم عليه، من سجن وظلم وشك وأفكار للقلب تطعن ولا تلافي.

ولم يتبقَ لهذه الفتاة ما ترويه فكل روايتها دموع لصاحب الزمان تحكي حالها الذي هزل وانعزل ومرض من أثر الغل والارجاس.

ولكن لدي روح سأحلق بها في سماء محمد (ص)، وأعيش بها بأرض آل محمد (عليهم السلام)؛ كي أجعل روحي سماء في علوها، وسمائي أرضا في دنوها، فأعيش التحليق الذي حرمتموني منه، فإلى الله المشتكى.. وإليك يا صاحب الزمان المرتجى.

 

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:صحيفة صدى الروضتين(صحيفة عامة مستقلة نصف شهرية تصدر عن قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة)/ حنان الزيرجاوي/ العدد 370.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا