التربية النفسية
2024-01-31 08:49:54
221

قال الله تعالى: {وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}، يقسم الله سبحانه وتعالى في النص القرآني الكريم بالنفس لما للأمور النفسية والوصول إلى الأسرار الباطنية من أهمية كبيرة في الدين الإسلامي..

مالمقصود بالتربية النفسية وهل التربية لها هذا الكم من الجوانب؟؟
مؤكد للتربية جوانب كثيرة لأن الطفل بطبيعته الإنسانية يخلق ببعدين مادي ومعنوي ولابد من تربية كلاهما معا لينشأ الطفل سويا. 
قبل أن نعرف المقصود بالتربية النفسية لابد من معرفة عدة أمور هامة تخدم مفهوم التربية النفسية، منها الوجدان، وهو القوة الداخلية الآمرة بالخير وبالمصطلح الدارج "الفطرة السليمة"، والناهية عن الشر، وهي تسبق الفعل دائمًا إما بالتحريض على الخير، أو التحذير من الشر وهو حاسة غريزية أخلاقية.  

ومن ثم العاطفة، وهي الطاقة الدافعة المكتسبة للأخلاق واتجاه وجداني نحو موضوع معين بعينه والسلوك والانفعالات ومن خلال التعريف السابق يتضح لنا المقصود بالتربية النفسية للأطفال هنا أن يتدربوا على الكمال والاتزان الشخصي والنفسي، وعلى ضبط انفعالاتهم، ورد كل رغباتهم وحاجاتهم النفسية والعاطفية والوجدانية إلى شرع الله عز وجل. 

متى على الأم أن تبدأ بالتربية النفسية للطفل؟
    متى نبدأ سؤال مهم، دعونا نتفق أن الحياة لا تبدأ عند خروج الطفل للدنيا بل هي تدب في الجنين بالأشهر الأولى في رحم أمه فإنه يتأثر بمحيطها لذلك نستمع الى نصائح الأطباء في ما يخص فترة الحمل بعد التأكيد على الغذاء الجيد والنوم الكافي، فهم يردفون الحديث بالنصيحة الأهم ويقولون عادة للمرأة الحامل عليك أن تحظي براحة نفسية جيدة لأن ذلك سيؤثر على الجنين لذلك أكد الدين الإسلامي على هذه الفترة من حياة الجنين وأمر أن تقرأ الأم القرآن والأذكار ليعتاد الجنين عليها وتُهدئ هذه الأشياء من روع ونفسية الأم والجنين ومن المؤسف ألّا تتنبه الأمهات الى مثل أمور كهذه في فترة الحمل فهي تحرم جنينها من أهم حقوقه وهي سكونه النفسي والعاطفي والانفعالي فإن الإسلام بقيمه وتوجيهاته والهدف منها ومفاد حكمتها هو إنشاء جيل متماسك ومتكامل من جميع جنباته. 

كيف أضبط نفسية أبنائي وكيف أصل بهم الى نفسية مستقرة؟
  طبعا هناك الكثير من الطرق ولابد من أن تكوني أنت القدوة الصالحة في جميع نواحي حياتك في داخل المنزل وخارجه لأنك المرجع الأول للمعلومات والمشاعر، فعليك مراقبة أفكارك لأنها ستصبح أفعالا، وأفعالك لأنها ستصبح عادات وعاداتك لأنها ستصبح طباعاً وهذه الطباع ستحدد مصيرك ومصير أبنائك  فلذلك وجب عليك بصفتك أمًا أن تراقبي كل ما يصدر منك لأن حياته بتماس مع حياتك، وأنها سلسلة متتابعة من المتغيرات التي تسير به نحو اكتمال النضج من الرضاعة وحتى الشيخوخة، لذلك إن الإلمام الجيد في معرفة طبيعة الطفل تساعد على توفير أنواع النشاط الجسمي والعقلي والاجتماعي والنفسي المناسبة لينمو بالشكل الافضل. 

أشعر بأنني الآن أدركت متأخراً مسألة التربية النفسية هل يمكنني البدء في مراحل متأخرة من عمر الطفل؟ وكيف أعالج العقد النفسية التي قد تسبب بها عدم درايتي؟

      في بادئ الأمر عليك التعامل بالتدريج بما ذكر آنفا وأن تتحلي بالصبر لأن المسألة النفسية مسألة معقدة فلذلك عليك بالصبر ومن ثم اتباع الطرق التي تتناسب مع طفلك للوصل به الى صحة نفسية جيدة وعالية تساعده وتساعدك على اجتياز مراحل حياته بسلام وراحة، وإذا كانت هناك أعراض لمراحل متقدمة لا سامح الله بعقد أو خلل نفسي فعليك مراجعة طبيب مختص وعدم الاستهانة لأن نفسية الإنسان بطبيعة الحال تتأثر تأثيراً مباشراً على صحته الجسدية. 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج غمار تربوية  - الحلقة الرابعة - الدورة البرامجية 77.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا