تأديب الأولاد طريقهم نحو النجاة
2023-12-17 06:25:17
300

إن من عطور كلام يعسوب الدين وإمام الغر المحجلين قوله (عليه السلام): ((أدّب عيالك تنفعهم))..

إن أولادنا ثمرة حياتنا وعنوان نجاحنا وسعادتهم مبتغانا لذلك فإن رعايتهم وتربيتهم من صميم أهدافنا فنحن مسؤولين كآباء عن تصرفاتنا التي نقوم بها أمامهم لأننا قدوة لهم في الصواب والخطأ فمن المعروف أن سلوك الوالدين هو مرآة لتصرف الأولاد فالولد يشاهد ويراقب تصرفات والديه في حالات الغضب والحزن والسرور والفرح لذلك ينبغي مراعاة الدقة في اتخاذ القرارات والسيطرة على أعصابنا أمامهم فنحن كما نمارس عليهم المراقبة من منطلق تقويم وتهذيب أفعالهم كذلك صغارنا يراقبون تحركاتنا وسكوننا حباً فينا وتقليداً لنا..

أكد الإمام علي (عليه السلام) على وجوب تربية أولادنا لكي ننفعهم ويكونون أفراد أسوياء في المجتمع بل أناس يشار إليهم بالبنان من حيث السمعة الطيبة والالتزام الديني والأخلاقي، وعلينا أن نفهم أيضا أن لكل طفل شخصيته الخاصة به وقابلية استيعابه وتعاطيه للمواضيع المتنوعة يختلف من طفل الى آخر وعلينا تجنب المقارنة بينهم فالجميع يمتلك قدرات متنوعة يتميز بها، منهم من يحبذ النشاط الرياضي ومنهم من يمتلك الذكاء العاطفي ومنهم من له ذائقة فنية في الشعر أو الرسم وغيرها الكثير.

إن كلمة أمير المؤمنين (عليه السلام) فيها لفت نظر الى الأبوين والمربين بأن لا يستخفوا ويستصغروا زلات أبنائهم ويغضوا الطرف عما تجنيه أفعالهم، ويبرروا ذلك، بأنهم ما زالوا صغار ولا ينبغي أن نُلزمهم بالكثير من القيود التربوية التي مضى عليها الزمان وشرب، وهذا التغافل المتعمد يصب في هدم معالم التربية الصحيحة لديهم، إنما الواجب علينا أن نبادر الى إصلاح أخلاقهم وإرشادهم الى القيم الصحيحة من الصدق والنزاهة وعدم الطمع والجشع والتعدي على حقوق الآخرين من الأطفال الذين يقاربوهم في العمر أو حتى الأصغر منهم سناً..
كما أن تقويم الطفل أو اليافع ينفعه في المستقبل إذ لا يجد الكثير من المعاناة في التعامل مع أفراد المجتمع عندما يواجه الحياة سواء في الدراسة أم العمل وعلينا أن لا نشجعه على امتلاك ثقافة عدائية مع الآخرين بحجة أن يتعلم الدفاع عن نفسه.

إن الذي يتصدى للعملية التربوية ينبغي أن يؤهل نفسه ويصلحها قبل الشروع في بناء سلوكيات وأخلاق الطفل كما ينبغي أن لا يصيبنا خيبة أمل كمربين لا سيما عندما نلاحظ عدم تعاطي الطفل معنا بشكل إيجابي وذلك نتيجة للتدخلات الخارجية كتدخل أحد الأقارب والملهيات الكثيرة التي أصابت عالمنا الذي كان محدوداً ضمن نطاق الأبوين والمعلمين في المدرسة، أما اليوم فجميع الثقافات مفتوحة على بعضها ومتداخلة حتى في أدق خصوصياتها فتربيتهم أمست أكثر تعقيداً من قبل وذلك لما نواجه من تحديات الانفتاح الغير منضبط على جميع المواقع والقنوات الفضائية وينبغي أن نكون أكثر وعياً وثقافةً لما يدور حولنا من تغيرات جذرية.. ولهذا ينبغي أن نسع صدرنا أكثر من ذي قبل وأن نتذكر قول أمير المؤمنين (عليه السلام) عندما نريد أن تكون لدينا القيادة والتوجيه الصحيح لأولادنا حيث قال (عليه السلام): "آلة الرياسة سعة الصدر".

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج (من رحيق البلاغة) الدورة الــ 76 - الحلقة العاشرة.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا