كيف اتصرف إذا كان طفلي لا يدافع عن نفسه؟
2023-11-29 08:48:53
304

هل تعلمين عزيزتي الأم أن طفلك من الممكن أن يكون مستهدفًا؟
هذا يحدث عندما يكون غير مدرك لما يحيط به، وإذا لم تُعدّيه مُسبقًا فسيصبح كذلك، ومع انتشار التنمر والسلوكيات الغير صحيحة  يبحث الآباء عن كيف يمكنهم المحافظة على أطفالهم، يميل بعضهم إلى تعليمهم دروس الدفاع عن النفس، لكن هل هذا أفضل نهج؟
وهل هذا كل ما يحتاج إليه طفلك؟
وأنت كأي أم بالتأكيد تتساءلين كيف أجعل ابني شجاعًا يدافع عن نفسه؟

فعندما نقول "من يضربك اضربه" حيث تكون هذه نصيحة الكثير من الأمهات لأطفالهن، ظنًّا منهن أن بهذه الطريقة يستطيع الطفل حماية نفسه من التعرض لأي سلوك من أقرانه في المدرسة أو أي مكان آخر، وبهذا يصبح قويًّا من وجهة نظرهن لأنه رد الضربة بأخرى.. ولكن هل هذه الطريقة تنشئ طفلًا سويًّا وشجاعًا بالفعل؟
وما الطريقة الصحيحة لدفاع الطفل عن نفسه من أي اعتداء؟ 

أنت كمربية في الوهلة الاولى وكأم عندما تحثين طفلك على ضرب من يضربه، فإنكِ بذلك ترسخين في ذهنه أنه حتمًا سيتعرض للاعتداء، وأن عليه الانتظار حتى يتلقى الضربة بالفعل، ثم يبدأ بالرد بالأسلوب نفسه.. وهكذا تصبح تصرفاته مجرد ردود فعل، ويكون طوال الوقت إما خائفًا غير واثق بنفسه، أو يتحول إلى طفل متنمر أو معتدٍ يمارس الضرب مع الأطفال الآخرين..
والأصح تربية طفل واثق بنفسه يدرك خصوصية وجوده، ولا يسمح لأي شخص بالتعدي عليه وضربه، ويعرف كيف يسيطر على الأمور، ويصد الأذى عن نفسه بقوة وثقة ووعي.

وبعض الأفكار قد تساعد في تعليم أبنائكم الدفاع عن أنفسهم لوحدهم..
- من أهم الأمور أن لا نوَبّخ الطفل لأنه تعرّض للضرب أو سمع كلاماً غير لائق من أحد أصدقائه، ولا نصرخ عليه ولا نُعنَّفه بل علينا أن نتفهّم منه ما حصل بالتفصيل، وأن نشعِره بالأمان وأننا بجانبه مهما حصل ولن نتركه وسنقدّم له كل المساعدة، كذلك أن نعطيه شعور الثقة وأنه قادر على حلّ مشاكلة وحده وبطريقة مناسبة، لكن علينا أن نبتعد عن تدليل الطفل بالموقف حتى يتعلّم منه.

من الضروري أن نشجّعه على أن يخبرنا بكل ما يحصل معه مهما كان الأمر، حتى لو كان الحق عليه وهو الطرف الضعيف في الموقف، لأنه بمجرد أنه أخفى الموقف والطريقة التي تعرّض لها ذلك سيزيد الأمر سوءًا ويصعب علينا حلّ الموضوع بعد ذلك.

- من الضروري أن نعلّمه أن يقوم بحل مشاكله الصغيرة وحده حتى يتعلّم فن التعامل مع الغير وفن الحوار ورفض العدوان، ولكن عندما تكون مشكلة كبيرة والاعتداء مؤذيًا فلا بد من أن يتدخّل الكبار في الأمر ضمن المعقول.

- أن لا نعلّم الأطفال أن يردّ الضرب بالضرب، لأنه سيصبح عدوانيًا وعندها لن نتمكّن من السيطرة عليه، لأنه بذلك لن يحترم أي قانون أو نظام، وعليه سينعكس ذلك في التعامل مع أخوته في البيت وأقاربه.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج كيف أتصرف - الدورة البرامجية 76 - الحلقة الثامنة.



تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا