آلام المفاصل.. مشكلة قد يصعب علاجها
2020/07/19
272



 واحدة من أنعم الله الكثيرة التي أنعم بها على بني البشر هي تجديد الخلايا المتضررة والتالفة بأخرى جديدة لضمان استمرار الحياة والصحة حيث أن حركة الجسم واحتكاك المفاصل بعضها ببعض قد يسبب في تآكلها ما لم يتم امداد العظام والأنسجة بالمواد اللازمة لضمان تعويض ما تم فقدانه.. غير أن هذه العملية معقدة تتضمن تفاعلات كيميائية تتطلب مجموعة من المركبات المهمة مثل: الفيتامينات والبروتينات والمعادن ومركبات عضوية اخرى فلا تهمل نفسك واسعَ الى تزويد جسمك بتلك العناصر المهمة قبل أن تصل الى مرحلة الهرم ويكون من الصعب تعويض وامداد الجسم. 

فمثلاً لاعب كمال الاجسام في حالة رفع الاوزان الثقيلة تحدث تقطعات في الالياف العضلية تستوجب ليس فقط اصلاحها بل دعمها وتقويتها لتجنب حدوث هذه التقطعات مرة اخرى، لذا يزداد حجمها وقوتها تبعاً لذلك لتتحمل وزناً اكبر في المرة القادمة كوسيلة دفاعية، وتحتاج هذه العملية الى كميات من البروتين او الاحماض الامينية الضرورية والمعادن والتي يميل بعض اللاعبين الى اخذها من مصدر خارجي مثل المكملات الغذائية في حالة عدم توفير تلك النسب من الغذاء نفسه. وبنفس الاسلوب لابد من توفير بعض الفيتامينات والبروتينات لبقية اجزاء الجسم - كالعظام مثلاً - ولكون الكثير من الناس يعاني من مشاكل وآلام في العظام سنتطرق بعض الشيء لبعض حلول واسباب هذه المشاكل والتي منها: 

الانزلاق الغضروفي: حالة تمزق الوسادة الغضروفية (الديسك) وخروج المادة الهلامية في تجويف الغضروف مسببة ضغطاً على الاعصاب المجاورة والشعور بالألم. وظيفة الديسك هي تقليل الضغط على الاعصاب، وكذلك المرونة وأسبابه هي السمنة الزائدة وضعف عضلات الظهر والبطن والرقبة وعدم ممارسة الرياضة بحيث لا يدعم الغضروف نفسه، فيتفاجأ بقوة او وزن كبير يسبب تفتقه وكذلك هشاشة العظام وضعفها؛ بسبب نقص فيتامين دي والكالسيوم (سوء التغذية) والاصابات والحوادث أو الوضعية غير الصحيحة للجلوس ورفع الاثقال.

هشاشة وتقوس العظام (ليونة): نقص في كثافة العظم مما يجعله عرضة للكسر او الانحناء وسببه الرئيس هو نقص فيتامين دي؛ لكون مصادر هذا الفيتامين الغذائية قليلة ويعتبر المصدر الرئيسي لإنتاج هذا الفيتامين في الجسم هي اشعة الشمس من خلال تفاعل كيميائي تحت الجلد (في الصباح غالبا تكون الشمس غير مؤذية الى حد ما) وعدم تعريض الجسم لأشعة الشمس يسبب نقصاً في هذا الفيتامين المهم لتثبيت الكالسيوم والفوسفور في العظام وتقويتها وتقسيتها وفي حالة نقصان في تركيزه تعمل هورمونات الغدة الجار درقية PTH على سحب الكالسيوم من العظام الى الدم مما يسبب مشاكل خطيرة جداً.

- نقص عنصري النحاس Cu والزنك Zn قد يسببان ضعف والتهاب المفاصل الروماتيدي وضعف المناعة وخلل في امتصاص الحديد والسكريات والم في الاسنان والعظام.
- كذلك تسبب بعض الادوية السترويدية (مشتقات الكورتزون) هشاشة العظام لذا احرص على عدم تناول هذه الادوية بدون استشارة طبيب.

ملاحظة: أكثر من يتعرض لهشاشة العظام هم من كبار السن وبالخصوص النساء بعد سن اليأس لعدم امكانية تصنيع فيتامين D في الجلد؛ بسبب نقص الاستروجين لذا تزويده من مصدر خارجي امر ضروري جداً.

لذلك من الضروري جدا فحص نسبة فيتامين دي لجميع الفئات العمرية لغرض امداد العظام به لما له من فوائد ليس للعظام فقط حيث انه يزيد المناعة ويمنع تكون بعض الاورام الخبيثة، وكذلك يحد من الاصابة بمرض السكر ولا تكفي الشمس غالبا لكون الاجزاء الاكثر عرضة للشمس مثل: الوجه واليدين تكتسب مقاومة للشمس فتقل كفاءة امتصاص الاشعة الازمة لإنتاج فيتامين دي.

قد تحتاج ايضا بعض المكملات الغذائية المهمة لدعم وتزييت وبناء غضاريف المفاصل والتي منها: (كبريتات الكوندرويتين، الهيالورينك اسد، الكلوكوز امين، الزنك، النحاس، الكولاجين وزيوت الأوميكا 3 استشر الطبيب او الصيدلي فيما اذا قررت ان تأخذ هذه المكملات واحرص على ممارسة الرياضة.

 

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: صدى الروضتين(صحيفة عامة مستقلة نصف شهرية تصدر عن قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة- شعبة الإعلام)/العدد367-عمار عبد الحسين عواد الكرعاوي.

 

 

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا