فضول غير مُحبب قد يُفسّر بسوء التربية
2024/04/04
349

السلام عليكم ورحمة الله، طفلي صغير لا يتعدى السنتين، أصبح متعِبًا عند تعلمه المشي ففضوله يقوده للذهاب في أي مكان والعبث بكلّ شيء حتى عند زيارتنا الأقارب يقوم بفتح أي باب أو كيس أو خزانة وحتى سلة المهملات وهذا يزعجهم ولا يفسر بالفضول بل بعدم سيطرتي على أفعاله فضلًا عن خشيتي عليه من مخاطر هذا العبث. 

الإجابة: 
وعليكم السلام ورحمة الله، أختي العزيزة.. كما تعلمين أن الطفل في أولى سنوات عمره يتولد عنده حب الاستكشاف وهذه غريزة مودعة عند كل إنسان، لذلك لا يمكن قمعها ولكن يمكن توظيفها توظيفًا صحيحًا، وذلك من خلال متابعتك لابنك وتوفير أكبر قدر من الألعاب الاستكشافية التي تنمي فضوله وتشبع رغبته، وعليه فلا بد أن تتنوع الألعاب كلما ازداد نموًا وإدراكًا، شاركيه هذه المتعة وحاولي أن تعرفيه بنفسك على الأشياء من حوله واقتني له الكتب المصوّرة التي تناسب عمره كي يكون ذا مخيلة واسعة وذهن وقّاد، وإذا ما حاول العبث بأغراض الآخرين امنعيه بلطف ووجّهيه نحو البدائل التي ترينها مناسبة.. ودمتِ موفقة.

 

 

الباحثة المختصة
حوراء الأسدي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا