ورثة الأرض
2024/06/10
237

مقطع من الدعاء: اِذْ كانَتِ الاْرْضُ للهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقينَ وَسُبْحانَ رَبِّنا اِنْ كانَ وَعْدُ رَبِّنا لَمَفْعُولاً وَلَنْ يُخْلِفَ اللهُ وَعْدَهُ وَهُوَ الْعَزيزُ الْحَكيمُ.

يتحدث هذا المقطع من دعاء الندبة بفقراته المتعددة عن حقيقة لابدّ أنْ نذكّر بها أنفسنا دائماً، فعندما نستعرض مسيرة الأئمة (عليهم السلام) وهم سادة البشر وكانت لهم قدرة على العيش الرغيد والحياة المرفّهة مقابل شيء بسيط وهو الاغماض عن جزء يسير من دورهم في حفظ الدين وهداية الناس ومسك البشرية عن الانحراف والأَخذ بيد المستضعفين إلى الاستقامة، فإنّ ما استعرضناه من فقرات الدعاء المبارك يعكس لنا حقيقة ما تعرض له أهل البيت (عليهم السلام) من أشدّ انواع التنكيل والإقصاء والقتل وانتهاك الحرمات لا لعداء شخصي بين الساسة والحكام في زمانهم وبينهم (عليهم السلام) وإنّما هو صراع المبادئ فلم يكونوا ليدفعوا الأذى عن أنفسهم أو ليجلبوا الراحة والرخاء لهم ولذويهم ويفسحوا المجال للحكام بترويج الباطل وتثبيت دعائم ملكهم على الضلال والانحراف..

إذن لابدّ أنْ نلتفت إلى قضية مهمّة جداً وينبغي ألا تفارقنا في جميع خطوات حياتنا بل ينبغي أنْ يكون حضورها في أذهاننا آنياً وهي أنّ وجودنا مرهون بسلامة عقيدتنا واستقامة ديننا وكل ما عدا ذلك فإنّه سيزول ولنا في الائمة (عليهم السلام) وما جرى عليهم على لسان هذا الدعاء المبارك والأنبياء وما تحدث القرآن عن قصصهم أسوة وقدوة في الحياة الدنيا.

كون الارض لله يورثها من يشاء لم يمنع هذا من أنْ يجري على أهل البيت (عليهم السلام) ما جرى، وكونهم لهم القدرة الكاملة على سحق الظلمة وعلى العيش براحة لم يمنع أنْ يجري عليهم مما قرأناه ما جرى. إذن لابدّ ألّا تقف طموحاتنا وأهدافنا عند تحقيق سبل العيش المناسب فإنّ هذه كلها وسائط فينبغي ألّا ننغمس في المقدّمات ونترك النتيجة لذا كان الدعاء رسالة لنا لنقف قليلاً ونفكّر في مصيرنا، فما هو زاد السفر؟

هناك محطات كثيرة أمامنا نتساءل فيها عن ما جنينا أو خسرنا من فرص، فالزمن والعقيدة والإصلاح والصلاح.. والاستقامة كلها رأس مال لنا التجارة، فالله سبحانه وتعالى في هذا المقطع تحدّث عن أهل البيت (عليهم السلام) بأن وعده لن يخلف، وأنه مفعول لاشكّ ولاريب فيه، لأن الارض له ولأنه وعد بأن ورثتها هم آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) عباده الصالحون وأنّ هذه الأرض ستسلم لوارثها الشرعي صاحب الأمر (عليه السلام).
 

 

 

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج ندبة المجد الأثيل - الحلقة السابعة - الدورة البرامجية 79.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا