همسة علم وعفاف
2024/05/16
303

التزام المرأة المسلمة بالعفاف حين اكتسابها للعلوم الدينية والاكاديمية والعلمية وفي ساحة تحركها العملي والاجتماعي خطوة حكيمة كي ترقى المرأة وتحصل على الرشد الروحي والفضيلة وان تعطي بوجودها لكونها عضوًا في المجتمع وفي الاسرة البشرية أعلى الفوائد والثمار، والإسلام يريد من الفتاة الجامعية أن تكون ركيزة لبناء هذه الأمة وسببًا لهدايتها ونهضتها والإسلام يريدها أن تأخذ مكانتها العظيمة في المجتمع وأن تكون سببًا لسعادته وقوته فعلى كل فتاة جامعية أن تختار طريقها على بصيرة ووعي فإما أن تكون في صف أعداء هذه الأمة وتتلقى أفكارها وثقافتها من وسائل الإعلام ذات النهج الغربي، أو أن تكون في صف رسول الله (صلى الله عليه واله) وفاطمة وزينب (عليهما السلام) فتقتدي بهن وتطيعهن وتتلقى أفكارها وثقافتها ممن يدعون إلى الله تعالى على بصيرة وتصاحب مِن الفتيات مَن تريد لها الخير والسعادة والنجاح في الدنيا والآخرة. 

العَفاف ليسَ تعقيدًا؛ ليسَ سجنًا، العفاف لم يَمنعني من أن أدرس وأن أتعلم؛ أن أتثقّف، أن أواصل مَساري باختيار.. لا السفور تَقدم ولا الحِجاب تخلّف.. التَقدم والتطور مرتَبط بالقيم التي نَحملها في قُلوبنا والبَصمات التي نَغرسها بمسيرنا.. لا تستهيني بذاتك فأنتِ عظيمة وأثركِ عظيم، دوركِ كبير واثركِ كثير.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: إذاعة الكفيل - برنامج همسة محبة - الحلقة الثانية - الدورة البرامجية 79.

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا