الجمال.. سمة عامة في المخلوقات
2024/04/19
138

لقد أنشأ الله سبحانه هذا الكون الفسيح الأرجاء، العظيم الآفاق والأنحاء، وأنشأ كل ما فيه من سماء وأرض وشمس وقمر ونجم وكوكب وفلك وملك، وحي وجامد.. وكل ما فيه من شيء، عرفه الإنسان أم جهله، عَقِله أم عجز عن إدراكه..

لقد أنشأ الله هذا الكون، وأنشأ كل ما فيه من أشياء وأحياء على أتّم صورة وأوفرها زينة، وأوفاها نضارة وبهاء، وأتمها بهجة وجمالاً.. فالجمال النضير موزّع على كل شيء.. وكل شيء من موجودات هذا الملكوت له قسطه من هذه الهبة الشاملة، وكل شيء من محتويات هذا الكون مظهر لجمال الله الأعلى كما قال سبحانه وتعالى: ﴿الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ﴾ (السجدة: 7).

وقد ذكر أيضا في كتابه الكريم: ﴿أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ، وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَألقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ، تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ، وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكاً فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الحَصِيدِ، وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ﴾ (ق: 6-10).
جمال شامل، وبهاء وحسن نضير، وفي بعض الأمثال: (ليس في الإمكان أبدع مما كان).

وهذا الجمال المقسّم غير الإتقان في الصنع، والعمق في الحكمة التي يحار فيها العقل، ويدهش لها اللّب، والجمال في الخلق أحد الروائع التي تحدو بالإنسان أن ينظر، ويحثّ العقل على التفكير والتبصّر.
كما أن له أخذته القوية، وتأثيراته المباشرة في هذا السبيل، وما يكون للإنسان العاقل أن يكتفي بالمتعة في النظر إلى مباهج الكون ومفاتنه ثم لا يسترشد به إلى جمال المكوّن المبدع.

وقد أعطى اللهُ الإنسانَ من هذه الهبة حصّته الوافرة، فأفرغه في أجمل صورة: ﴿يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الكَرِيمِ، الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ، فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ﴾ (الانفطار: 6-8).

ولقد كان يكفيه في هذه الهبة وحدها ما يحتّم عليه شكر المنعم، وأداء حق الواهب، ولكن ﴿الإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ﴾ (العاديات: 6).
وللإنسان خَلق وخُلُق، وسمات وصفات، وقد أكمل اللهُ خَلقه بالجمال، وأراد له أن يتمّ أخلاقه بالكمال؛ ليبلغ الغاية الكريمة، ويرتفع في الكرامة إلى أرفع مستوى.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نشرة الكفيل/ نشرة أُسبوعيةٌ ثقافيةٌ (مجانية) تصدر عن العتبة العباسية المقدسة/ العدد 965.
الشيخ محمد أمين

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا