الشخصية الحدية
2019/11/25
895

الشخصية الحدية تلك التي تحزم في قراراتها دون تراجع أو تعديل حتى لو تبين الخطأ، فهو يتفاعل مع كل فعل يفعله وكل حدث يحدث، ولا نجد تفسيراً واضحاً لإيجابية هذه الشخصية التي يتحدث عنها الجميع، وتؤدي هذه الشخصية دور المتقاطع مع الجميع، فالحد يعني أن تلغي جميع من يتعدى الرسم والمنهج الذي وضعته دون ان تتأمل بالآثار والمتعلقات الاخرى، لربما يفهم بعض من يتصف بهذه الصفة أنه على الطريق الصحيح لشعوره بالنجاحوتحقيق ما تصبو اليه نفسه، وبعضهم يفهم أن شخصيته ليست حدية بل هي شخصية جدية، فحصل الوهم والخلط بين الشخصية الجدية والحدية، قد يحصل ذلك من خلال الالفاظ إذ هما متقاربان فلا فرق سوى نقطة(ج)، لكن من جهة الواقع فان الخلاف بينهما كبير، فالجدية شخصية ايجابية، والحدية شخصية سلبية، نعم هنالك مواقف كثيرة تتطلب الحدية، لكن ليس على الدوام، فإن بناء الشخصية الحقيقة لا يعتمد على هذه الصفات ابداً، فقد تنجح في بعض الحالات لكن حتماً انك سترسب في حالات كثيرة، فالشخص الحدي هو سبب لكثير من المشاكل في هذا العالم، لاسيما إذا كان من ذوي القرار، وتختلف درجات الحدية من شخص لآخر تبعاً للعمل أو الوظيفة والمهنة، فهنالك من تكون حديته في العمل فقط، وهنالك من تكون حديته في البيت ومع عائلته، وهنالك من تكون حديته في كل مكان وهؤلاء هم الأغلب، ولا يجدون مبرراً حقيقياً لحديتهم سوى انهم وجدوها طريقاً ناجحاً لهم، وتتولد غالباً من عوامل نفسية لا سيما اذا كان الشخص يشعر بالانتقام، اذ تنمو بداخله فكرة الانانية والسيطرة على الآخرين، ما يعني ظهور الدوافع الداخلية في افعاله، ومثل هؤلاء اذا تسلموا مناصب أو اصبحوا قادة في المجتمع فإنهم سيصبحون في غاية الخطورة وستنمو بداخلهم الحدية بشكل كبير، ويصعب التخلص منها، فهي شجرة خبيثة تتفرع منها عشرات الاغصان اذا سقيت بماء السلطة والتكبر والانانية، حتى انك ترى الحديث عن هذه الشخصية في غاية الازعاج والكراهية، لانها شخصية مبهمة في بعض الاحيان لا تملك الطريق الناجح للوصول اليها، ما يجعلك تغلق باب التوصل اليها، أو القرب منها، ويُكْرَه اجتماعياً مثل هذا الشخص، والكل يتكلم باسمه، فدافع الانتقام من الاشخاص هو من يولد عقدة الحدية في نفس هذا الشخص، لا سيما اذا كان الجميع افضل منه في الواقع، أو يحصل على فرصة القرب من رب العمل، فانه يريد ان يظهر امامه بالصورة التي يحبها، فيفعل كل شيء مهما كلف الأمر، وسيرة البشر غنية بهذه الشخصيات لسنا بحاجة الى سرد اسماء وقصص، بل
انظر حولك جيداً ستجدهم بكل وضوح، فاذا كنت حدياً وأنت تقرأ هذه العبارات، عليك ان تفوز بالتخلص من هذه الصفة التي تغير حالك ومن حولك، وتتمسك بطريق الصالحين والناجحين، فان المفاهيم التي تدور في ذهنك ليست صحيحة، نعم هنالك اشخاص يحبون الاستغلال والتمرد والضحك على الذقون، لكن لا تجعلهم يغيرون اخلاقك وسلوكك، ولا تجعلهم سبباً في تدني رقيك الاخلاقي، لا تجعلهم يفسدون عليك طبيعتك التي اعتدت على وجودها، ولا تجعلهم يسرقون طيبتك وفطرتك السليمة.

حالات وأعراض

1- الشخصية الحدية متلونة ذات مزاج مختلف، فقد تجده قمة في الرقي والاحساس عند تعامله مع الآخرين، وفي بعض الاحيان يفقد كل هذه الاوصاف وتصبح لديه خشونة في التعامل.
2- التقلب الذي يحدث مع هذه الشخصية يختلف باختلاف درجة الحدية عند كل واحد، فبعضهم يتغير يومياً والبعض الاآخر في الساعة الواحدة، والأخير خطير، فلا يوجد له رأي ثابت فهو متقلب وعنيف جداً.
3- يفقد اعز الناس واندرهم، ويصعب التعامل معه، فلا يطاق ابداً، لكثرة مشاكله وتصرفاته غير المدروسة واندفاعاته العشوائية.
4- الشخصية الحدية تفقد التوازن في التعامل والتفاعل مع الآخرين، ويضطرب بشدة اذا كلفه شخص ما بمسؤولية ما يظن انه عاجز عن تأديتها بشكل صحيح.
 









ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  سلسلة الشخصية الناجحة-اختر شخصيتك/ تأليف: حسن علي الجوادي/ من إصدارات قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة/ص 102-105

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا