كيف تختار الأصدقاء؟
2020/05/14
82

الصديق هو أداة التوازن في حياة كل واحد منا فهو صاحب تأثير ونفوذ وسلطة وهو الصدر الحنون الذي نتكئ عليه حين نمر بمشكلة أو محنة أو ضائقة لذلك يجب أن تختار صديقك بطريقة حذرة لكي لا نقع في نهاية الأمر في اختيار أصدقاء يكونون أسباب لمشكلاتنا لا لحلها وقبل أن نتعرف على كيفية اختيار الصديق يجب أولا أن نعرف صفات هذا الصديق المختار؟

 وهناك صفات يجب أن تجدها في صديقك كي يكون هو الصديق المناسب الذي تختاره لصحبتك منها: 

- أن يكون صديقك ذو عقل رصين: فاختيار صديق ينقصه العقل يوقعك في المشاكل أكثر ما ينجيك منها لذلك فاختيار صديقك عاقلا يمنحك أفضلية في ائتمانه على أسرارك الشخصية.

- أن تكون علاقة صديقك مع الله علاقة جيدة لأن كلما أبتعد الإنسان عن ربه ازدادت خطاياه فاختيار للصديق يجب أن تكون مبنية على أساس صلته بربه.

-المحبة بدون مصلحة: يجب أن يكون اختيار صديقك مبنيا على المحبة المنزهة عن أي غرض أو مصلحة فالغرض والمصلحة والصداقة صفات لا يتجمعون سويا لأن الصديق لا يطلب من صديقه مصلحة لمرافقته أو سماعه أو حتى حل مشاكله.

- التضحية: يجب أن تختار صديقك بتيقن انه لن يتوانى عن التضحية بما لديه من أجلك وليس العكس وانه سيكون معك في الأوقات العصيبة يدافع عنك ولا يتركك ومن صفات الصديق المناسب: الإخلاص من أهم الصفات التي يجب أن تضعها في أولويات اختيار صديقك لان صفة الإخلاص هي من ستجعل هذه الصداقة تدوم وتستمر وتقوى ومن دونها لا طعم للصداقة.

  كيف تختار صديقك؟

إن تكوين صداقات هو شيء واحد، ولكن اختيار من هم أصدقاءك أمر اخر ومهم للغاية، لأن أصدقائك هم بمثابة مرشدون لك في هذه الحياة، فضلا عن كونهم يحددون من أنت. لذلك فان عملية اختيار الصديق هي هامة للغاية واليك بعض النصائح التي يجب وضعها في عين الاعتبار:

 الامتحان .. اختار صديقك بامتحانه فالمواقف هي التي تحدد نوعية الصديق الذي تعرفه وتصاحبه وتأتمنه على حياتك والامتحان للأصدقاء يوضح مدى قدرتهم على مساعدتك عند الحاجة.

- الشدائد: اختيار صديقك متوقف على صنع الفارق وقت الشدائد فما حاجة الصديق إذ لم تجده وقت الضيق والشدائد والمحن وهذا يدل على متانة الصداقة وقوتها.

- الغضب: اختار صديقك بعد معرفة كيف يصنع في حالة غضبه فبعض الأشخاص يفقدون السيطرة على أنفسهم في حالة الغضب وهو من أسوا الأشخاص الذين يمكنك اتخاذهم أصدقاء لأنهم في حالة الغضب قد يفعلون أى شئ لن يكون في صالحك في الغالب.

 - السفر: إذا أردت اختيار صديق فعليك بالسفر معه فالسفر يظهر حقيقة الإنسان وبالأخص الصديق، ففي السفر يرفع التكلف والتصنع ويكون الإنسان على حقيقته.

- الصبر: عند اختيارك صديقك يجب أن تعرف إذا كان يستطيع تحملك والصبر عليك أم لا لأن الصبر من أهم المميزات التي يجب عليك الصديق المخلص أن يتحلى بها.

إضافة إلى ما ذكرنا فقد أكدت معظم الدراسات أن اختيار صديقك يجب أن يكون بطريقة حذرة للغاية لأن الصديق يحل محل العائلة والأسرة في الكثير من الأحيان، ويأخذ دور الطبيب النفسي لبعض الناس في الكثير من الأحيان أيضا، فقدرة هذا الصديق على معالجة مشكلات صديقه يجب أن تتسم بالحكمة والرصانة والعقل وإلا ستصبح هذه الصداقة عبئا ومصدرا للمصائب الدائمة، وأكدت جميع الدراسات أن على الأسرة عبئاً كبيراً في مراقبة أصدقاء أبنائهم ويكونوا على دراية كاملة ومطلقة بظروفهم الاجتماعية والتربوية بحيث لا يترك الأمر حتى تقع المشكلة أو المصيبة من الاختيار الخاطئ للصديق.

وهناك بعض الدراسات تؤكد أن من أهم معايير اختيار الصديق هو التوافق الكامل والتام في السن والظروف الاجتماعية والأخلاقية والتربوية لأنه من الأفضل أن يتوافق الأصدقاء في العمر والأخلاق الطبقة الاجتماعية والتربوية لكي لا يحدث خلل في اتخاذهم لقراراتهم المشتركة أو في حالة النصح المتبادل بين الصديقان.

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: برنامج كيف نخطو- الحلقة الثانية- الدورة البرامجية54.


تحدث معنا
يمكنكم ايضا التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا