الإسلام يصعب الحياة بنظر زوجي
2022/07/26
272

السلام عليكم، مشكلتي هي أن زوجي لا يحب التربية الإسلامية ويعد الإسلام بشكل عام دين معقد يُصعّب الحياة، وأنا أسعى لأربي ابنتي ذات الخمس سنوات تربية إسلامية وفق نهج أهل البيت (عليهم السلام)، فآخذها معي للمجالس الحسينية وللمحافل القرآنية وأخبرها أن الاستماع إلى الأغاني أمر محرم وأطلب منها أن تردد معي بعض الأذكار، لكن عندما يعود والدها من العمل تخبره بكل هذه الأمور ببراءة، وهذا يتسبب لي بالكثير من المشاكل مع زوجي ولا أعرف كيف أتعامل معها أرجوكم ساعدوني، جزيتم خيراً. 

الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة، أختي العزيزة أعانك الله على تربية ابنتك تربية صالحة وتنشئتها تنشئة إيمانية سليمة، عزيزتي إعلمي أن هناك عوامل كثيرة تؤثر في تربية الطفل اضافة الى تعليم الوالدين كالمحيط الذي يعيش فيه والبيئة والقرآن وغير ذلك، لكن من اهم تلك العوامل المؤثرة هي الأم فالام أقرب ماتكون للطفل في سنوات تكوينه الأولى لاسيما الفتاة فهي تتأثر بسلوكيات والدتها وتحاول تقليدها بالدقة سلبا كانت ام ايجابا، لذلك أخيتي ابذلي جهدك مااستطعت في زرع ثقة ابنتك بك وعلميها بأسلوب مقنع أن ماترشدينها إليه هو مافيه مصلحتها، وإذا لاقى ذلك استياء من الأب وضحي له أن ذلك من مصلحتها وبناء شخصيتها بناء متوازنا صحيّا، ولا أظنه لايهتم بمصلحة ابنته، بالحكمة والذكاء في التعامل والتفنن في الأساليب تستطيعين إقناع الجميع بحقانية آرائك سيما وأن {الله تعالى يدافع عن الذين آمنوا} كما في قوله عز وجل.

عزيزتي، الإسلام دين محبه وجعل الزوجة سكن للزوج وجهادها هو حسن تبعلها لزوجها، فإذا وجد زوجك عندك هذا الإستعداد بالتأكيد سيرى الوجه الجميل للدين وتتحرك عنده الفطرة السليمة.

عزيزتي، إغرسي حب أهل البيت في قلب إبنتك عن طريق القصص والأناشيد التي تتغنى بحب أهل البيت عليهم السلام وعندما تكبر ستفهم وتميز وتتوجه  للطريق السليم إن شاء الله.. بارك الله بك غاليتي ووفقك بمسعاكِ وجهادكِ.  

 

 

 

 

الباحثة المختصة

مائدة الدوركي

 
تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا