شكٌ يأكلني وتخيلات زوجة ثانية عليَّ.. لا تفارقني
2022/03/05
322

السلام عليكم..أنا أعاني من مشكلة حالياً وهي شكوكي المفرطة بزوجي إثر مروري بمواقف مريبة كثيرة معه سابقاً لدرجة جعلتني الآن أشك أنه تزوج بأخرى، فما الحل لهذا الشعور الذي لا يفارقني؟

الإجابة:

عزيزتي نرحب بك في مركز الكفيل الأسري وأول ما سنقوله لك أنك ستقضين وقتك بالتفكير فيما يفعله زوجك وأنت تتخيلين كل الأمور السيئة وتنسين صحتك التي يؤثر عليها القلق والتوتر والوساوس وتهملين كل ما هو مفيد في علاقتك مع ربك ومع زوجك وأولادك لأن ما تشعرين به سينعكس على كل تصرفاتك.
إن البحث وراء الزوج أو الشك به يزيد المشكلة لأنك ستعطيه السبب في البحث عن إمرأة تعطيه الشعور بالراحة والإستقرار.

إن الخيانة من طرف الزوج هو بسبب ضعف علاقته مع الله أولاً ومع الزوجة ثانياً فلا تبحثي وتفتشي؛ لأن المعرفة لن تفيدك ولن تنفعك، ولا تقولي له أنني أشك فيك أو أنني علمت، لأنك ستقدمين له خدمة وهي تبسيط مهمة إعلانه بالأمر إن كان حقيقياً ويكون في منتهى الراحة ولن يقوم بمحاولة التستر، وحتى لو أنكر لن يهتم لأن الأمر أصبح مكشوفاً. 


لذلك يا عزيزتي  إبحثي عن السبب الذي يجعل زوجك يفكر في مثل هذه الأمور وحاولي معالجتها، وحافظي على توازنك وحسني علاقتك به من إعطاء حقه ومداراته عسى أن يعود إليك كما ترغبين ان شاء الله.


استعيني بالاستغفار والدعاء وقراءة القرآن لكي يبتعد الشيطان عن جوكم الأسري يا أختي العزيزة.

 

 

 

 

 

 

الباحثة المختصة
مائدة الدوركي

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا