كيف أستعيد ثقتي بنفسي؟
2019/11/23
161

هناك نصائح وإرشادات تعينك على استرداد ثقتك بنفسك إن كنت ممن تشعرين بقلة ثقتك في نفسك وسخرية زوجك منك لذا سنسدي لك النصح ما نراه مناسب لتجاوز هذه الحالة التي بدأت تشعرين بها بشكل فيه قدر من الحساسية وميل لاستعادة الذات التي لجأت لتناسي متطلباتها ردحاً من الزمن.

وهذه بعض النصائح والتوجيهات التي نضعها بين يديك في شكل وقفات ليسهل عليك التعامل معها والاستفادة منها فما عليك أيتها الزوجة الكريمة إلا البحث عن نقاط الضعف لديك وهي التي تثير لديك الألم عندما يوجه لك اللوم أو السخرية من الآخرين، فاعملي على الابتعاد عنها وحاولي التنويع في أساليب التعايش مع الآخرين وأخبري زوجك بأدب ولطف أن السخرية والضحك من حركات الزوجة وكلامها ليس من شيم الأخيار، وأنه بهذه الطريقة يكون قدوة لأبنائه، فيقعون في العقوق الذي هو من أشنع الذنوب وأعظم الكبائر... ثم إن أسلوب السخرية والتندر على الناس ليس من شيم الرجال الأفاضل ولا يليق بمثله وأنك لا تسمحين له ولا لغيره بالوقوع في عرضك بهذه الطريقة المشينة (يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم) وأيضاً مرّني نفسك على سعة الصدر ولا يحملنك بغض تلك الأساليب على تفسير كل أمر بطريقة مبالغ فيها وربما كان من صدرت عنه لم يقصد شيئا غير جيد.

فضلاً عن ذلك سيدتي الكريمة جددي حياتك مع زوجك بطريقة لبقة وتحرري من أغلال الشعور بالدون وأنك محتاجة إليه بل اجعلي حاجتك إلى الله وحده وتعاملي مع زوجك بقدر من اللباقة والود غير المتكلف، ولمحي له في كل مناسبة أنك تكرهين أساليب التندر والسخرية التي ربما كان يمارسها بعفوية ظنا منه أنها غير مؤذية لك كماعليك أن تحاولي إعادة التوازن إلى نفسك أولاً ثم قنني تعاملك مع زوجك ولن يكون ذلك كله مجدياً ما لم تطوري نفسك على أكثر من صعيد.

 

 

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج الرباط الحاني - الحلقة الخامسة- الدورة البرامجية 42

تحدث معنا
يمكنكم التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا