ظاهرة ضرب الأطفال في الشارع أمام أنظار الناس وفي الأماكن العامة
2020-02-13 08:18:54
19

يضطر الأهل في حالات معينة وخاصة في الأماكن العامة لضرب أبناءهم وتعنيفهم أما أنظار الناس بحجة أنه آثار غضبها ورفع ضغطها وسبب لها عقدة نفسية من الخروج والتنزه بسبب بكاءه المستمر أو تذمره لكن هل تعتقدين أختي العزيزة أن هذا هو عذر كاف لنضرب ونوبخ ابناءنا أمام أعين المارة؟ هل توقفت في يوم من الأيام على سلوك العصبية الحاد الذي يفعله الطفل في تقليدك عندما يعترض طريقه طفل آخر؟ هل فكرت فيما بينك وبين نفسك إلى أي مرحلة وصلت في تدمير شخصية طفلك واعوجاج سلوكه وفطرته السليمة؟ إن فاتك الأمر تعالي معنا لناقش موضوعتنا لهذا اليوم.

مشهد نراه باستمرار في الشارع، وهو ضرب الآباء لأطفالهم بعنف شديد لارتكاب خطأ لا يُذكر، معتقدين أن ذلك سيعدل سلوك الطفل، ويجعله يتوقف عن فعله ثانية، إلا أن وجهة النظر تلك قد وجدت ردود أفعال سلبية من قبل الأبحاث الطبية وخبراء الطب النفسي والتربية وتعديل السلوك، لما وجدوا من آثار سلوكية ونفسية سيئة تظهر على الطفل نتيجة تعرضه للاعتداء الشديد في الأماكن العامة وإهانته.

الآثار النفسية التي تحدث عند ضرب الطفل في الأماكن العامة

كما أشارت دراسات أخرى إلى أن الطفل يبدأ في الشعور بالضيق والإحباط وإظهار غضبه المفرط في شكل سلوك عدواني تجاه زملاؤه وأخواته، ومدرسيه وكل من حوله، وقد يدخل في مرحلة انسحاب اجتماعي والذي له أعراض جسدية من ضمنها الصداع وآلام البطن غير المرضية.

كما أن أداء الطفل في المدرسة يتدهور فقد يواجه صعوبة في التعلم وضعف في الأداء الأكاديمي إلى جانب الافتقار إلى الاهتمام بالمدرسة وضعف التركيز، وتجنب تكوين صداقات.

إضافة إلى كل هذا من غير اللائق ومن المناظر الغير محبذة أن يراكي الناس في حالة غضب وفوران قد تصدر منك الكلمات البذيئة التي قد تذكرينها فيما بعد عند هدوئك وتخجلين من نفسك وارتفاع صوتك في الشارع وأمام الناس.

أما الطريقة التي يمكنك بها علاج هذه المشكلة هي وضع آداب وقواعد لطفلك قبل خروجك من المنزل حتى لاتقعي في مثل هذه المواقف المحرجة.

قبل الخروج لابد من وضع قواعد بكل حسم وبصوت منخفض لأن الصوت العالي يعطى اشارة للطفل أنك ضعيفة أيضاً يجب أن تكون القواعد بكل حب لا توجهي لطفلك القواعد وكأنها اهانة او توقع قبل ان يحدث مثل أنا اعلم انك ستؤذيني وستكون طفلاً غير مهذباً  أو إن لم تنصت إلى ماأقول وتسمع كلامي سأضربك أو بطريقة تهديدية ولكن الطريقة المثلى هي أن تجلسي معه وأنت تحتضنيه وقولي له أنا أحبك ولا أحب التصرفات الخاطئة ولكني اثق بك إذا احسنت التصرف سأعطيك مكافأة وطبعاً لا تكون المكافأة حلوى حتى لا يرتبط في ذهنه ان الحلوى شيء صحيح وتكون له بمثابة نهج في حياته تؤدي الى السمنة مثلاً إذا كان كبيراً أعطي له بعض النقود لشراء ما يحلو له ولا تحددي وإن كان صغيراً احضري له لعبة.

بالنسبة للأطفال الصغار من عمر 3 سنوات وجهي له أن لابد أن يجلس مكانه ولا يتحرك إلا إذا أخد منك الإذن وأن تصرف بطاعة ستكافئيه وإن تصرف بخطأ سيعاقب في المنزل وتذكري له العقاب وتكوني حاسمة غير أنك ستتركي المكان وتذهبي به الى المنزل إذا تصرف بخطأ فقط بدون أي زيادة في الكلام لابد أن تكون الأوامر صريحة وقليلة حتى يستوعبها الطفل الصغير ويحفظها ويفهمها.

 -أهم شيء هي أن تضعي قواعد أنت أو أبيه بكل حسم وتنفذيها ولا تكون بالضرب إذا أخطأ حتى لا يعند أكثر والشخص الذي يوجه له القواعد الأم أو الأب الذى يسمع الطفل كلامه ويهابه ولابد أن ينظر فى عينه وهو يحدثه.





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: برنامج أمسيات النور - الحلقة الثالثة - الدورة البرامجية 46.

تحدث معنا
يمكنكم ايضا التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا