آداب اجتماعية
2020/02/17
70

 يعيش الفرد وسط مجتمع حافل بالأمزجة المتنوعة والطبائع المختلفة، الأمر الذي يدفعه إلى ضرورة الموازنة، وأخذ الحيطة والحذر من الوقوع في المحظور، أو التسبب بالإساءة للآخرين ولو بدون قصد.. وهذه جملة من التوجيهات المجتمعية بهذا الخصوص، مستلة من ملاحظات عامة تم رصدها هنا وهناك: 

آداب الركوب في سيارة الأجرة:

-إذا أردت أن تستقل سيارة الأجرة، قف في مكان يمكن للسيارة أن تتوقف عنده لتصعد إليها.

-لا لزوم للوقوف على جنب الطريق، إذا لم يكن في نيتك ركوب سيارة الأجرة؛ حتى لا تجبر كل السيارات على الوقوف أو التخفيف أو الاستفسار عن مقصدك.

-احرص على أن لا تحشر نفسك على مقعد عليه امرأة.. وإذا اضطررت فانتبه لطريقة جلوسك وحركاتك.

-لا تتماد في حديثك مع السائق بانفعال وصوت عال... وتخير كلماتك خاصة مع وجود نساء.

-اجعل وقت أحاديثك متناسباً مع مدة ركوبك للسيارة، فأحياناً تكون عشر دقائق، وأحياناً ساعتين، فإذا استطعت أن تنصح السائق أو أن توجهه أو تنهاه عن منكر أو تلفته إلى شيء أو تعلمه... فلا تتأخر.

-ادفع ما يتوجب عليك قبل الوصول إلى مقصدك... والأفضل أن تكون الورقة النقدية من الفئة الصغيرة حتى لا تربك السائق في إرجاع الباقي وهدر وقته ووقتك..تذكر أنك ستترك أثراً بعد نزولك... فليكن أثراً طيباً.

آداب قيادة السيارة:

-لا تسرع بسيارتك داخل المدينة أو الشوارع الداخلية للقرية... وقد تنجو مئات المرات، لكن، مرة واحدة كافية لأن تكون القاضية.

-فإذا كنت مستهتراً بحياتك، وهذا لا يجوز، فلا تستهتر بمن معك.

-إذا زاحمك أحد بسيارته فلا تزاحمه.. ولا تسئ إلى من أساء إليك.

-إذا أراد أحد عبور الشارع فاجعل الأفضلية له، خاصة النساء وكبار السن والمعاقين.

-لا تتحدث من شباك سيارتك مع سائق سيارة أخرى في وسط الشارع، وعشرات السيارات الأخرى وراء كما تنتظر. واحرص على أن لا توقف سيارتك على جنب الطريق بطريقة تسيء إلى الآخرين.

آداب الشراء:

-حدد للبائع بدقة طلبك، واعرف الثمن قبل أن توافق على الشراء.

إذا طرح البائع ثمناً مرتفعاً ولم يعجبك، اذكر ما تراه مناسباً... ولا تدخلا في جدال لا طائل تحته، أو تخرجا عن الهدف الأساسي.

- لا تبخس في نوعية البضاعة وجودتها، إذا لم تنو الشراء أو لم تعجبك أصلاً.

- لا تعبث بالبضاعة بطريقة عشوائية لمجرد التفرج أو التسلية... خاصة إذا كانت قابلة للتلف (كالمأكولات والفواكه والخضار) أو للتشويه (كالآلات الكهربائية والإلكترونية).

-لا تكن سبباً لإزعاج البائع، بل اربح صديقاً جديداً.

-لا ينبغي للبائع أن يبالغ في مدح بضاعته وأنه لا نظير لها.

-لا تشتر البضاعة الصهيونية ومن يدعمهم، مع وجود ما يوازيها في السوق، وما لم يكن هناك اضطرار لذلك، بعد أخذ الإذن الشرعي من المرجع الجامع للشرائط.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجلة صدى الروضتين/ العدد 277- مجلة تصدر عن قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة.
اللجنة الاجتماعية.

تحدث معنا
يمكنكم ايضا التواصل معنا من خلال التحدث بشكل مباشر من خلال الماسنجر الفوري تحدث معنا